سبت ٠٩ ربيع الأول ١٤٤٠

اخبار محلية و عربية و عالمية

برعاية خادم الحرمين الشريفين .. أمير منطقة الرياض يفتتح ملتقى آثار المملكة

برعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ ، افتتح صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض رئيس مجلس التنمية السياحية في المنطقة، بحضور صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، اليوم ، ملتقى آثار المملكة العربية السعودية الأول الذي تنظمه الهيئة في مركز الملك عبدالعزيز التاريخي بمدينة الرياض.

واطلع سمو أمير منطقة الرياض على معرض أول فندق تراثي لشركة نزل التراثية، ثم اطلع سموه على معرض الصور التاريخية، ودشن "مستكشف أسماء الأماكن الجغرافية"، و"ترجمة كتاب رحلة في شمال الجزيرة العربية" وافتتح معرض الفن التشكيلي و "معرض روائع آثار المملكة عبر العصور" والمعارض المصاحبة للملتقى، ودشن الكتب والاصدارات المتعلقة بالآثار.

ثم التقطت صورة تذكارية جماعية مع معيدي الآثار من داخل المملكة، وصورة تذكارية جماعية مع أعضاء الفرق العلمية السعودية الدولية المشتركة للتنقيب عن الآثار.

وألقى البرفيسور مايكل بيتراقيا كلمة الضيوف في الحفل الخطابي المعد بهذه المناسبة ، أشاد فيها بإقامة هذا الملتقى المهم، مثمنا دعوة الهيئة له ولنخبة من علماء الآثار في العالم لحضوره والمشاركة فيه 

ونوه بما تتميز به المملكة إرث تاريخي مهم، وما شهدته أرضها من حضارات متعاقبة، مشيرا إلى أن الملتقى مهم للتعريف بمكانة المملكة الحضاري في العالم .

تلا ذلك كلمة الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني ألقاها صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان، ثمن فيها دعم خادم الحرمين الشريفين رجل التاريخ والحضارة يحفظه الله لقطاع التراث الوطني، والذي توجه برعايته حفظه الله لبرنامج خادم الحرمين الشريفين للعناية بالتراث الحضاري للمملكة الذي يأتي الملتقى في إطار أنشطته ، مشيرا سموه إلى أن الملتقى مناسبة عالمية كبرى تتزامن مع عالمية هذا الوطن، وتحظى باهتمام خاص ورعاية كريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز حفظه الله.

وأعرب الأمير سلطان بن سلمان عن تقديره لسمو أمير منطقة الرياض على افتتاحه الملتقى نيابة عن خادم الحرمين الشريفين، ودعمه الدائم لأنشطة الهيئة، لافتا سموه إلى أن ملتقى آثار المملكة موجه في الأساس للمواطنين أنفسهم الذين يملكون هذا الإرث الحضاري الكبير.

وقال سموه في الكلمة: "أرحب بكم جميعاً في ملتقى آثار المملكة العربية السعودية (الأول)، والذي يأتي تحت مظلة مبادرة وطنية تُعنى بالمحافظة على التراث الحضاري، هذه المناسبة العالمية الكبرى تتزامن مع عالمية هذا الوطن، وتحظى باهتمام خاص ورعاية كريمة من سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز يحفظه الله، رجل التاريخ ورائد التراث الوطني وداعمه الأول.

وأضاف: " بدأت عناية المملكة بالآثار منذ وقت مبكر مع مؤسس هذا الكيان الملك عبدالعزيز ـ رحمه الله ـ، ولأهمية الآثار صدر قرار الدولة في العام 1383هـ/1963م بإنشاء إدارة للآثار مرتبطة بوزارة المعارف آنذاك (التي أصبحت فيما بعد وكالة وزارة المعارف للآثار والمتاحف)، ثم صدر في العام 1392هـ/ 1972م مرسوم ملكي بالموافقة على نظام الآثار وتشكيل المجلس الأعلى للآثار، وفي العام 1424هـ/2003م، انضم قطاع الآثار والمتاحف للهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، وبدأت مرحلة جديدة للاهتمام بالآثار والعناية بها كمولد لمورد ثقافي واقتصادي يعزز من مكانة هذه البلاد مهبط الوحي والرسالة السماوية وملتقى الحضارات، حيث تبنت الهيئة مشروعاً تطويرياً متكاملاً بهدف إحداث نقلة نوعية في العناية بآثار المملكة بما تشكله من أهمية في التاريخ البشري، ووضعها ضمن سياقات التراث الوطني الذي يشمل الآثار والمتاحف والتراث العمراني والحرف اليدوية رغبة في بناء مستقبل واعد ومستدام .

وأشار إلى أن الهيئة بذلت مع شركاؤها جهوداً كبيرة أثمرت عن تنفيذ مشاريع عديدة لتأهيل المواقع الأثرية وتوثيقها في سجل الآثار الذي استحدثته الهيئة وتهيئتها للزوار، وإنشاء منظومة من المتاحف المتخصصة وتعزيز محتوياتها بحملة لاستعادة الآثار الوطنية، وتأهيل قصور الدولة السعودية ، كما نجحت الهيئة في تسجيل 4 مواقع في قائمة التراث العالمي بالتعاون مع إمارات المناطق، والأمانات، ومندوبية المملكة في منظمة اليونسكو، وتسعى لاستكمال ملفات الترشيح لـ 11 موقعاً إضافياً وتوجت هذه الجهود باعتماد مبادرة برنامج خادم الحرمين الشريفين للعناية بالتراث الحضاري للمملكة الذي يشمل حزمة من المشروعات التي يبلغ عددها (230) مشروعاً. 

وبين سمو رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني أن المبادرات التي عملت عليها الهيئة مع شركائها، شملت تنظيم أعمال الاستكشاف الأثري، والتوسع في التعاون مع مراكز البحوث العالمية ببعثات مشتركة مع علماء الآثار السعوديين في أعمال الاستكشافات والبحث الميداني الأثري، حتى بلغ عدد البعثات العاملة حالياً 34 بعثة من 11 دولة، وتعمل الهيئة اليوم على تكريم الرواد من المستكشفين والآثاريين الذي ساهموا في اكتشاف وتوثيق ودراسة التاريخ الحضاري للمملكة تقديرا لجهودهم في خدمة اثار الجزيرة العربية والمحافظة عليها كامتداد لتعاقب الحضارات.

وقال سموه : لنا أن نتخيل أن تاريخ هذه البلاد اندثر وتوارى، وبقي العالم ينظر إلى الإسلام وكأنه ولد في لحظة يتيمة في أرض مفرغة من الإنسان والبناء والحضارة وقد آن الأوان لتمكين المواطن السعودي من معرفة وطنه واثاره وحضارته وأن يتعلم كيف يقف على أرض شامخة معتزاً بدينه الإسلام، الذي جاء عالميا ومن أجل البشرية والحياة على هذه الأرض، فالذين لا يعرفون من أين أتوا لن يعرفون الى أين هم ذاهبون، نحن نقتفي أثر حضارتنا لأنها مرتبطة بحضارات العالم، كيف لا وأرضنا الأرض المقدسة التي خرج منها الإسلام الى البشرية أجمع، حاملا معه غراس المبادئ التي تؤمن باحترام الانسان والمكان، لذلك فإن آثارنا باتت على قدر من الأهمية للبشرية في كل مكان، علينا أن نضطلع وبجدية كبيرة بإبراز العمق التاريخي لبلادنا من خلال هذه الشواهد الأثرية، وأن نثبت أنها ليست مجرد طارئ على أطراف الحضارات، بل رائدة من رواد صناعتها ونشأتها عبر التاريخ.

وأضاف : " إن مهمتنا اليوم لا تكمن في تغيير الفكر والمعتقدات بل هي جهود وطنية بحتة ومحاولة حثيثة وجادة لفهم الاختلافات الثقافية القائمة بين المجتمعات والتي عادة ما ينتج عنها الفرقة والصدامات والخلافات التي حتماً تنعكس على مسيرة التنمية والعطاء وبناء الانسان.

وبين سموه أن الهيئة حرصت مع شركاؤها على إقامة هذا الملتقى المهم للانطلاق بالآثار من مواقع البحث والتنقيب الى دائرة الثقافة والتنمية والاقتصاد، مما سيسهم ذلك بحضور نخبة من علماء الآثار المحليين والعالميين، للتعريف بآثار بلادنا وإبرازها للعالم، وربط المواطنين بآثارهم الوطنية، وتعريفهم بالبعد الحضاري لبلادهم. 

بعد ذلك ألقى صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض رئيس مجلس التنمية السياحية كلمة راعي الملتقى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود ـ حفظه الله، وجاء فيها:

نرحب بكم جميعاً في المملكة العربية السعودية، مهبط الوحي، والتي تعاقبت عليها الحضارات منذ بدايات التاريخ إلى أن نزل القرآن الكريم على نبي الأمة محمد صلى الله عليه وسلم، وانطلقت منها أعظم رسالة للبشرية، ويؤكد التاريخ المتراكم والمستكشفات الأثرية لأرض المملكة أن الإسلام خرج من أرض عريقة وشامخة، وليست فارغة من الحضارات أو التداول الاجتماعي والاقتصادي والسياسي.

الأخوة الحضور:

لقد دأبت هذه الدولة المباركة، التي جعلت من رسالة الإسلام منهجاً وعقيدة، على الاهتمام والمحافظة على المواقع الأثرية والتاريخية، والمعالم التراثية، وحمايتها من عوادي الزمن والتعدي، لكونها جزءاً لا يتجزأ من هويتنا العربية والإسلامية، وتاريخ بلادنا الممتد في أعماق التاريخ.

إننا جميعا نعي أن الآثار والتراث الحضاري، هي جزء رئيس ومهم من هويتنا وتاريخنا، ومكوّن أساس لمستقبلنا، ونؤكد دائماً اعتزازنا بمسيرة الدولة في خدمة التراث والتاريخ، وخاصة التاريخ الإسلامي، والمحافظة على مواقعه، وتهيئتها للإسهام في بناء الوعي والمعرفة بتاريخ الإسلام على أرض بلادنا التي بدأ منها الإسلام، ولتكون شاهدا ملموسا لذلك التاريخ المجيد للأجيال، ونشيد هنا بجهود الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني وشركائها بالعمل في هذا المجال المهم بما يتوافق مع الثوابت ولا يخالف العقيدة السمحاء، وإنها لمناسبة مهمة، لتشاهدوا ما تحقق من جهود في المحافظة على التراث الحضاري التاريخي العربي والإسلامي على أرض المملكة العربية السعودية، وحتى يقف أهل العلم وأرباب المعرفة على ما تحقق من منجزات على الصعيد الوطني والعالمي، وما نطمح إليه إن شاء الله في المستقبل المنظور.

أيها الحضور الكرام:

لقد تحققت إنجازات كبيرة - ولله الحمد - في النهوض بتراث المملكة في سنوات معدودة، وتفتخر المملكة اليوم بوجود نهضة غير مسبوقة على جميع أصعدة تراثنا الحضاري، وكشوفات أثرية في كل منطقة من مناطقها، يقودها نخبة من العلماء والمختصين السعوديين، ويشارك معهم علماء مميزون من أفضل الجامعات والمؤسسات العالمية المتخصصة.

كما سررنا بالنجاح الذي حققه معرض "طرق التجارة في الجزيرة العربية - روائع آثار المملكة العربية السعودية"، الذي استضافته دول عديدة في أوربا وأمريكا وروسيا وآسيا، والذي سيستمر في ايصال رسالته في التعريف بحضارة المملكة الممتدة من بدايات التاريخ البشري، وسوف تستمر الدولة - بحول الله - في دعم وتشجيع العناية بالتراث الحضاري الوطني، إيماناً منها بأن التراث خير وسيلة للتعارف بين الشعوب، وتبادل المعرفة مع حضارات الأمم وثقافاتها وتجاربها وتطلعاتها. ونشيد في هذا الصدد بمبادرة العناية بالتراث الحضاري بالمملكة التي وجهنا الهيئة بتنفيذها، وأقرتها الدولة ودعمت مشاريعها ضمن برنامج التحول الوطني، ورؤية المملكة 2030 بهدف إحداث نقلة نوعية شاملة في المحافظة على التراث الحضاري الوطني واستكشافه، وتحويله إلى جزء أساس من مكاسبنا الوطنية واقتصادنا وحياة مواطنينا.

إننا نتطلع للمزيد من التطور ليكون تراث المملكة وسيلة للتربية والتوعية، ومصدراً للعلم والمعرفة، ومصدر اعتزاز لأبناء الوطن، وشاهداً لمكانة بلادنا الحضارية والتاريخية بين الأمم. متمنيا لكم التوفيق والسداد، وعلى بركة الله نفتتح هذا الملتقى".

وبعد الكلمة تم عرض فلم جائزة الدكتور عبد الرحمن الأنصاري، ثم صورة تذكارية مع الرواد المكرمين، فتكريم الفائزين بالجائزة، ثم تكريم الشركاء ورعاة للملتقى.

وفي ختام الحفل تسلم سمو أمير منطقة الرياض إهداءً تذكاريا من سمو رئيس الهيئة.

يشار إلى أن الهيئة تنظم الملتقى تحت مظلة (برنامج خادم الحرمين الشريفين للعناية بالتراث الحضاري للمملكة) بالشراكة مع: دارة الملك عبد العزيز، وزارة الداخلية، ووزارة الشؤون البلدية والقروية، ووزارة التعليم، ووزارة الثقافة والإعلام، وجامعة الملك سعود، وجامعة حائل، وجامعة جازان، وشركة أرامكو السعودية، وبشراكة داعمة من الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض، وأمانة منطقة الرياض، ومؤسسة التراث الخيرية، وهيئة المساحة الجيولوجية السعودية، ومكـــتبة الملك عبد العزيز العامة، والشركة السعودية للنقل الجماعي (سابتكو).

ويشهد الملتقى عددا من الجلسات العلمية وورش العمل بمشاركة عدد كبير من علماء الآثار في المملكة والعالم، ويقدم المؤتمر العلمي للملتقى أوراقاً علمية تغطي جميع الفترات التاريخية من فترة ما قبل التاريخ حتى نهاية القرن الرابع عشر الهجري - 20م، وتقام الجلسات وورش العمل في مكتبة الملك عبدالعزيز في مركز الملك عبدالعزيز التاريخي.

ويتضمن الملتقى تدشين الإصدارات التالية: كتاب البعد الحضاري للمملكة، المدونة الرقمية للنقوش والرسوم الصخرية - كتب أبحاث الفاو - الإصدارات الجديدة من الرسائل العلمية والكتب المحكمة (33 كتاب) - الأعداد الأربعة الأخيرة من حولية الآثار السعودية (أطلال) للأعداد (27،26،25،24).

ويقام ضمن فعاليات الملتقى عدة معارض مصاحبة تستمر لخمسين يوما في مقدمتها معرض "روائع آثار المملكة العربية السعودية عبر العصور" الذي زار حتى الآن 11 متحفا عالميا شهيرا في أوربا والولايات المتحدة والصين وكوريا، ويحوي (466) قطعة أثرية نادرة تعرّف بالبعد الحضاري للمملكة وارثها الثقافي، وما شهدته أرضها من تداول حضاري عبر الحقب التاريخية المختلفة، ومعرض الآثار المستعادة، ومعرض المكتشفات الأثرية الحديثة بالمملكة، ومعرض عناية واهتمام ملوك المملكة بالآثار والتراث الوطني (بالمشاركة مع دارة الملك عبدالعزيز)، ومعرض مصور عن مشروع ترميم محطة سكة حديد الحجاز بالمدينة المنورة بالمشاركة مع مؤسسة التراث الخيرية، ومعرض هيئة المساحة الجيولوجية، ومعرض الطوابع التذكارية، ومعرض الصور التاريخية، ومعرض رواد العمل الأثري، ومعرض الكتب المتخصصة في مجال الآثار، ومعرض الحرف والصناعات اليدوية، معرض الفنون التشكيلية.

كما يشهد الملتقى عددا من الفعاليات الثقافية والسياحية والاجتماعية والعروض الفنية المصاحبة للملتقى في كل من: مركز الملك عبدالعزيز التاريخي، وحي البجيري بالدرعية التاريخية.

ويهدف الملتقى إلى التعريف بالجهود التي بذلت على مستوى قيادة البلاد والمؤسسات الحكومية والأفراد للعناية بآثار المملكة عبر التاريخ ورفع الوعي وتعزيز الشعور الوطني لدى المواطنين وتثقيف النشء بماهية الآثار وما تحويه بلادنا من إرث حضاري، والتعريف بمكانة المملكة على المستوى المحلي والإقليمي والعالمي من الناحية التاريخية والحضارية، إضافة إلى إقامة تجمع علمي للمختصين والمهتمين في مجالات آثار المملكة واطلاعهم على جميع المشاريع المرتبطة بذلك وتوثيق تاريخ العمل الأثري في المملكة تحويل قضية الآثار الى مسؤولية مجتمعية

الأمير مقرن بن عبدالعزيز يستقبل المعزين في وفاة الأمير منصور بن مقرن رحمه الله

استقبل صاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبدالعزيز آل سعود في قصر سموه بالرياض مساء اليوم جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين، وسمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، وسمو الشيخ الفريق سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية بدولة الإمارات العربية المتحدة، وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي بدولة الإمارات العربية المتحدة، ومعالي الشيخ فهد بن سعد العبدالله الصباح المستشار بالديوان الأميري بدولة الكويت، ومعالي الشيخ ثامر علي الصباح رئيس جهاز الأمن الوطني بدولة الكويت، وسمو الشيخ علي الجراح الصباح نائب وزير شؤون الديوان الأميري بدولة الكويت والوفد المرافق، وأصحاب السمو الملكي الأمراء، وأصحاب الفضيلة العلماء والمشايخ والمعالي الوزراء وكبار المسؤولين من مدنيين وعسكريين وعددًا من السفراء وجموعاً من المواطنين الذين قدموا لسموه التعازي في وفاة الفقيد صاحب السمو الملكي الأمير منصور بن مقرن بن عبدالعزيز ومرافقيه من المسؤولين ورجال الأمن - رحمهم الله -.

وقد دعا الجميع الله سبحانه وتعالى أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته وأن يسكنه فسيح جناته.

وعبر سموه عن شكره للجميع على ما أبدوه من مشاعر أخوية صادقة.

حضر العزاء صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن عبدالرحمن بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة الرياض، وأصحاب السمو الملكي أبناء الأمير مقرن بن عبدالعزيز.

مجلس الشؤون الاقتصادية يؤكد على الالتزام بحماية حقوق الأفراد والكيانات الاقتصادية

رأس صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية، الاجتماع الذي عقده مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية بعد ظهر اليوم الثلاثاء في قصر اليمامة بالرياض.

واستعرض المجلس خلال الاجتماع عدداً من الموضوعات الاقتصادية والتنموية، وعلى رأسها مقتضى الأمر الملكي الكريم بتشكيل لجنة عليا لحصر المخالفات والجرائم والأشخاص والكيانات ذات العلاقة في قضايا الفساد العام، واستدعاء عدد من الأشخاص للاستجواب والتحقيق.

وأوضح المجلس أن تعزيز النزاهة ومنع هدر المال العام يصب في مصلحة النمو المستدام للاقتصاد الوطني، ويزيد من عدالة الفرص بين منشآت القطاع الخاص والشركات والمؤسسات المحلية والأجنبية، وأن تلك الإجراءات التي اتخذتها الدولة ذات أهمية في ضمان الاستقرار وحماية الفرص الاستثمارية، وتحقيق المناخ العادل لكل المستثمرين المحليين والدوليين.

وأكد المجلس على أن حكومة خادم الحرمين الشريفين، ملتزمة التزاماً تاماً بحماية حقوق الأفراد والمؤسسات الخاصة والشركات الوطنية ومتعددة الجنسيات داخل وخارج المملكة، بما في ذلك القطاعات التجارية والمالية والاقتصادية المملوكة جزئياً أو كلياً لبعض المتهمين والموقوفين.

وكلف سمو رئيس المجلس؛ الوزراء المعنيين باتخاذ كل ما يلزم لتمكين الشركاء والإدارات التنفيذية في تلك الشركات والمؤسسات بمواصلة أنشطتها الاقتصادية ومشروعاتها ومعاملاتها المالية والإدارية في ضوء أنظمتها ولوائحها الداخلية والمحافظة على حقوق كافة الأطراف ذوي العلاقة.

كما نوه المجلس بأن استمرار عمل تلك الكيانات يشكل دعماً للاقتصاد الوطني، ويحافظ على جاذبية المناخ الاستثماري بالمملكة، ويسهم في خلق فرص وظيفية، بما يعزز حماية الحقوق ويضمن التنافس العادل.

بناء على طلب النائب العام.. مؤسسة النقد العربي السعودي تحجز حسابات الأشخاص المتهمين بقضايا الفساد

بناءً على طلب النائب العام، حجزت مؤسسة النقد العربي السعودي على حسابات الأشخاص المتهمين بقضايا الفساد، وهي القضايا المنظورة حاليا لدى اللجنة العليا لمكافحة الفساد المشكلة بالأمر الملكي الكريم رقم أ / 38 والصادر في 15 / 2 / 1439هــ.

وأوضحت مؤسسة النقد العربي السعودي أن الحسابات المصرفية التي حُجزت تخص الأفراد ذوي العلاقة بقضايا الفساد ولا تشمل الحسابات المصرفية للشركات التي لهم ملكية فيها.

وأشارت إلى أنه تم إبلاغ البنوك لرفع الحجز عن حسابات هذه الشركات والمؤسسات بعد إلغاء التفويضات الممنوحة للأشخاص الخاضعين للمساءلة.

وأكدت مؤسسة النقد أن الشركات والمؤسسات العاملة في المملكة تستفيد من جميع الخدمات المالية حسب المعتاد، بما في ذلك إجراء عمليات التحويلات الداخلية والخارجية دون أية قيود.

وزير الطاقة: الأمر الملكي بتشكيل لجنة لحصر قضايا الفساد جاء لتحقيق أقوى حماية لمسيرة التنمية في المملكة

أكد معالي وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية المهندس خالد بن عبدالعزيز الفالح، أن الأمر الملكي الكريم بتشكيل لجنة رفيعة المستوى لمواجهة قضايا الفساد جاء لتحقيق أقوى حماية لمسيرة التنمية في المملكة ووقايتها من الفساد.

وقال معاليه: " في وقت تنطلق كل قوى البناء والخير في بلادنا لبناء مملكة المستقبل برؤية لا حدود لطموحها، لا يوجد هناك مكان للمفسدين والمتلاعبين بمقدرات الوطن وثروته، بل هذا هو وقت كشفهم ومحاسبتهم والضرب على أيديهم، ليكونوا عبرة تردع كل من قد تسوّل له نفسه أن يتبع هذا السبيل المنحرف".

واستطرد معاليه قائلاً " لقد فرضت رؤية المملكة واقعاً جديداً يُسخّر ثروة بلادنا وقدراتها لبناء مستقبل واعد، ليس لجيلنا فحسب، بل وللأجيال القادمة، إذ تنطلق من خلال هذه الرؤية، عبر خارطة الوطن، مشاريع جبارة وعملاقة في كل مجالات التنمية من صناعة وطاقة وتجارة وسياحة، وغيرها الكثير، تنقلها إلى اقتصاد قوي دائم التطور يزخر بفرص العمل والنمو، ولا مجال للنجاح في هذه المشاريع إلا من خلال توفر بيئة نظيفة من الفساد واستغلال المناصب، وتتحقق فيها النزاهة والمساواة والتنافس العادل الشريف، لضمان تنفيذ هذه المشاريع بأعلى مستويات الجودة، وبتكلفتها الحقيقية دون هدر أو استغلال، وأي تفريط في النزاهة يعني في الواقع، محاباة على حساب الوطن ومشاريعه تؤدي إلى تنفيذ رديء ومكلف وبطيء، يؤثر على مردود هذه المشاريع ويعطل التنمية المنشودة".

وأشار المهندس الفالح إلى أن من أسس الرؤية تشجيع وجلب الاستثمارات الداخلية والخارجية، للمساهمة في التنمية وتحقيق المشاريع المشار إليها، وعلق على أثر انعدام النزاهة على ذلك قائلاً: " إن الفساد وانعدام الشفافية أكبر طارد لفرص جلب الاستثمار، فرأس المال يبحث عن بيئة استثمارية نزيهة فيها، يشعر فيها المستثمر بأعلى مستويات الثقة بتكافؤ الفرص والعدالة، ويكون متأكدا من أنها تحمي رأس المال من الممارسات الفاسدة التي تشكل مخاطر كبرى عليه".

وأشاد معاليه بما يشكله القرار من إطار قانوني صلب وواضح يؤكد عدم التسامح مع أي كان، ممن يسعى إلى التكسّب غير المشروع والتلاعب بالمال العام، وكذلك اللجوء إلى الشفافية في كشفهم، وضمان استعادة حقوق الدولة منهم، مشيراً بقوله " إن التفريط في ثروة الدولة تفريط في ثروة مواطنيها، وفي فرصهم في حياة كريمة كلها تطور ورخاء، , واسترجاع الثروات التي فرط فيها المفسدون يعيدها لدورها المطلوب في دعم الاقتصاد والتنمية ".

وفي ختام تصريحه قال معاليه " أسأل المولى الكريم أن يحفظ لنا سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسمو ولي عهده، ويجزيهم خير الجزاء على حرصهم على كل ما فيه الخير لوطننا وشعبه، وعلى العزيمة والحزم في اتخاذ وتنفيذ مثل هذه القرارات الحكيمة، التي سنرى – بإذن الله – أثرها الكبير على كل نواحي التنمية والرفاه في مملكتنا الحبيبة".

وزير التعليم يعزي القيادة في وفاة الأمير منصور بن مقرن

رفع معالي وزير التعليم الدكتور أحمد بن محمد العيسى باسمه ونيابة عن منسوبي ومنسوبات وزارة التعليم كافة أحر التعازي وأصدق المواساة إلى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز ال سعود - أيده الله - وإلى صاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبدالعزيز آل سعود، وإلى صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع ، في وفاة صاحب السمو الملكي الأمير منصور بن مقرن بن عبد العزيز نائب أمير منطقة عسير -رحمه الله -.

كما رفع معاليه تعازيه ومواساته لصاحب السمو الملكي الأمير عبد العزيز بن سعود بن نايف وزير الداخلية ولصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن عبد العزيز أمير منطقة عسير في هذا الحادث الجلل والمصاب الأليم ، داعياً الله أن يشمل الفقيد بواسع رحمته وأن يسكنه الفردوس الأعلى من الجنة، وأن يلهمهم الصبر والسلوان .

وقال : إن الجهود التي بذلها الأمير منصور بن مقرن - رحمه الله - خلال فترة عمله كانت محل تقدير واحترام أبناء المنطقة جميعاً والتي اتسمت بالحرص على المصلحة العامة والتواصل مع الجميع كأخ وأب لهم، ويتذكر أبناء منطقة عسير مشاركة سموه لأبنائه الطلاب وإخوانه المعلمين بداية العام الدراسي واطلاعه على سير العملية التعليمية في مدارس المنطقة وحرصه على مشاركتهم أول أيامهم ومتابعتهم عن كثب خلال الفترة الماضية حرصاً من سموه - رحمه الله - على ما يحقق لأبناء المنطقة ما يتطلعون إليه في مجال التعليم.

نائب أمير الجوف يثمن الأمر الملكي بتشكيل لجنة عليا لمكافحة الفساد

ثمن صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن فهد بن تركي بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة الجوف الخطوة الإصلاحية في عهد الحزم والعزم عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز - حفظه الله - وصدور الأمر الملكي الكريم بتشكيل لجنة برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع وعدد من قيادات الأجهزة الرقابية بالدولة والتي تعنى بقضايا الفساد وهدر المال العام .

وقال نائب أمير منطقة الجوف : لقد جاء هذا الأمر الكريم في مرحلة تاريخية للمملكة والمضي قدماً نحو تحقيق رؤية المملكة 2030 في خطوة إيجايبة نحو التحول والتقدم .

واستبشر سموه بهذه الخطوة غير المسبوقة في تنمية المجتمع واستكمال مشاريع الخير في البنى التحتية للمملكة وتسريع عجلة التنمية على كافة الاصعدة بما يخدم المواطن والصالح العام , سائلاً الله سبحانه وتعالى أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين ، وأن يديم على بلادنا الخير والنماء والاستقرار.

نائب أمير القصيم يرفع تعازيه للقيادة في وفاة نائب أمير منطقة عسير ومرافقيه

رفع صاحب السمو الملكي الأمير فهد بن تركي بن فيصل بن تركي بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة القصيم , تعازيه ومواساته لخادم الحرمين الشريفين خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ـ حفظه الله ـ , كما بعث سموه برقيات عزاء ومواساة إلى صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع , ولصاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبدالعزيز , ولصاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف وزير الداخلية , ولصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز أمير منطقة عسير ـ حفظهم الله ـ , في وفاة المغفور له بإذن الله صاحب السمو الملكي الأمير منصور بن مقرن بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة عسير ومن معه من المرافقين ـ رحمهم الله ـ أثر تحطم الطائرة المروحية التي كانت تقل سموه وعدد من مسؤولي منطقة عسير .

وبين سموه نائب أمير منطقة القصيم , بأن المصاب الذي أصاب أهالي منطقة عسير أصاب كل فرد من أفراد منطقة القصيم , مؤكداً بأن الفقيد ـ رحمه الله ـ قدم خلال تكليفه نائباً لأمير منطقة عسير عملاً وواجباً وطنياً يفتخر به , من خلال متابعته الدائمة وزياراته المتواصلة والتي انعكست إيجابياً على المنطقة ولمسها أهلها , داعياً المولى عز وجل أن يرحمهم برحمته وأن يسكنه ومن معه من مرافقين فسيح جناته إنه عزيز مجيب الدعاء .

رئيس دولة فلسطين يصل الرياض

وصل فخامة الرئيس محمود عباس رئيس دولة فلسطين رئيس اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية إلى الرياض مساء اليوم .

وكان في استقبال فخامته في مطار قاعدة الملك سلمان الجوية بالقطاع الأوسط، صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض ومعالي وزير الدولة عضو مجلس الوزراء الدكتور مساعد بن محمد العيبان الوزير المرافق ومدير شرطة منطقة الرياض اللواء عبد العزيز الزمامي .

وزارة المالية تؤكد أن المقابل المالي على الوافدين ومرافقيهم وفق ما أعُلن عنه سابقاً لم يطرأ عليه أي تعديل

إشارة إلى ما تناقلته بعض وسائل الإعلام، وما تم تداوله في مواقع التواصل الاجتماعي حول مزاعم أن المقابل المالي على الوافدين ومرافقيهم وفق ما أعُلن سابقاً لم يطرأ عليه أي تعديل، وتؤكد وزارة المالية أنها لم تعلن عن أي تأجيل، ولم تدلِ اليوم بأية تصريحات بهذا الخصوص، موضحةً أن ما جاء في تصريحات معالي وزير المالية الأستاذ محمد بن عبدالله الجدعان خلال اليومين السابقين، إنما تتحدث عن تعديلات محتملة سيم تطبيقها على برنامج التوازن المالي، مشيراً إلى أن تلك التعديلات سيتم الاعلان عنها قبل إعلان ميزانية 2018م.

وبيّن معاليه خلال ذلك التصريح أن الوصول إلى التوازن الصفري بحلول العام 2020م ليس هدفاً، إنما الوصول إلى إصلاح مالي مستدام في المدى المتوسط، منوهاً أنه بالإمكان تمديد التوازن المالي حتى العام المالي 2023م للمحافظة على نسبة نمو مناسبة، مشيراً إلى أن مؤشرات الأداء للعام 2018م يتوقع أن تكون إيجابية بشكل أكبر.

وأهابت وزارة المالية بجميع وسائل الإعلام اتباع القنوات الرسمية في تلقي التصريحات ونشرها، والرجوع إليها للتأكد من صحة أية معلومة غير معلنة بشكل رسمي . 

نائب أمير منطقة جازان يعزي خادم الحرمين الشريفين والأمير مقرن بن عبدالعزيز في وفاة الأمير منصور

رفع صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن عبدالعزيز بن محمد بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة جازان باسمه ونيابة عن أهالي منطقة جازان التعازي والمواساة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - وصاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبدالعزيز آل سعود، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، وصاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف وزير الداخلية، وصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز أمير منطقة عسير، في وفاة صاحب السمو الملكي الأمير منصور بن مقرن بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة عسير - رحمه الله -، إثر تحطم الطائرة المروحية التي كانت تقل سموه مع عدد من المسؤولين بمنطقة عسير.

 

وقال سموه في تصريح لوكالة الأنباء السعودية : رحم الله الأخ الحبيب الغالي صاحب السمو الملكي الأمير منصور بن مقرن بن عبدالعزيز فقد كان مخلصاً لدينه ثم مليكه ووطنه , حريصاً على خدمة أبناء وطنه بكل تفانٍ وإخلاص وأمانة .

 

ودعا سمو نائب أمير منطقة جازان الله تعالى أن يتغمد الفقيد ومن معه جميعاً بواسع رحمته ومغفرته وأن يسكنهم فسيح جناته وأن يلهم أسرهم وذويهم الصبر والسلوان وأن يعوض الجميع خيراً في فقدهم 

أمير القصيم يرفع تعازيه وتعازي أهالي القصيم للقيادة في وفاة الأمير منصور بن مقرن ومرافقيه

رفع صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم باسمة ونيابة عن أهالي منطقة القصيم التعازي والمواساة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - , وصاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبدالعزيز آل سعود وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع وصاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف وزير الداخلية , وصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز أمير منطقة عسير في وفاة صاحب السمو الملكي الأمير منصور بن مقرن بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة عسير- رحمه الله - , إثر تحطم الطائرة المروحية التي كانت تقل سموه مع عدد من مسؤولي منطقة عسير.

وبين سموه , أن المصاب مؤلم وقد آلم أهالي منطقة القصيم أجمع , مؤكداً بأن الفقيد الأخ الأمير منصور بن مقرن بن عبدالعزيز - رحمه الله -, قدم الغالي والنفيس في خدمة الدين ثم المليك والوطن , وقضى إلى ربه ومن معه وهم يوفون بالأمانة من خلال قيامهم بأعمالهم وواجباتهم تجاه هذا الوطن , مبيناً بأن تلك الأعمال المتتالية عكست حب الفقيد لعمله وحب أهالي منطقة عسير له لما يقوم به من خدمة لهم خلال تكليفه نائباً لأمير منطقة عسير.

ودعا سمو أمير منطقة القصيم المولى أن يرحم الفقيد ومن معه جميعًا في مستقر رحمته وأن يتغمدهم المولى عز وجل ويسكنهم فسيح جناته وأن يلهم الجميع الصبر والسلوان.

أمير منطقة الرياض يشرف حفل سفارة جمهورية كوريا الجنوبية

شرف صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض مساء اليوم، حفل سفارة جمهورية كوريا الجنوبية بمناسبة ذكرى اليوم الوطني لبلادها وذلك في منزل السفير بحي السفارات .
وكان في استقبال سموه لدى وصوله مقر الحفل سفير جمهورية كوريا الجنوبية لدى المملكة كوّن بيونغ أو وأعضاء السفارة .
حضر الحفل وكيل وزارة الخارجية لشؤون المراسم عزام القين وأعضاء السلك الدبلوماسي المعتمدين لدى المملكة 

المملكة تؤكد أن دعم الأمم المتحدة للميليشيات الانقلابية الحوثية أمر لا يمكن تبريره أو قبوله

أعربت المملكة العربية السعودية عن استنكارها الشديد لما ورد في تقرير لجنة معنية في الأمم المتحدة عن قيام المنظمة الدولية بتقديم مبلغ 14 مليون دولار إلى ما يسمى بوزارة التعليم اليمنية وهي الجهة التابعة لميليشيات الحوثي التي تقوم بزرع الآلاف من الألغام داخل اليمن وعلى الحدود السعودية، مطالبة بإعادة النظر في التقرير المقدم للجنة بما يعكس الوقائع التي تم تجاهلها وإلى التزام جميع الأجهزة الأممية بقرارات مجلس الأمن ذات العلاقة ومنها القرار 2216، مؤكدة أن دعم الأمم المتحدة للميليشيات الانقلابية الحوثية هو أمر لا يمكن تبريره أو قبوله.

وأكدت المملكة أن ميليشيات الحوثي وصالح المتمردة قامت بزرع ونشر ما لا يقل عن 50 ألف لغم على الحدود السعودية - اليمنية، وبزرع عشرات الآلاف من الألغام في المدن والقرى اليمنية الآهلة بالسكان وبزرع الألغام البحرية في البحر الأحمر بالقرب من الحدود السعودية، معربة عن استغرابها وأسفها من عدم الإشارة إلى هذه الحقائق في التقرير المقدم للجنة المعنية في الأمم المتحدة معتبرة ذلك تجاهلاً خطيراً لما تشكله هذه الألغام على أمن وسلامة المملكة العربية السعودية.

جاء ذلك في كلمة قدمها وفد المملكة الدائم لدى الأمم المتحدة أمس الأربعاء للجنة المسائل السياسية الخاصة وإنهاء الاستعمار ( اللجنة الرابعة ) حول البند 50 والخاص بالأعمال المتعلقة بالألغام.

وأعرب وفد المملكة في كلمته عن تقديره لجهود الأمم المتحدة، وعلى وجه الخصوص "دائرة الأمم المتحدة للإجراءات المتعلقة بالألغام"، في مجال إزالة الألغام، والجهود الأممية لتحقيق استراتيجية الأمم المتحدة للإجراءات المتعلقة بالألغام للفترة 2013-2018، في سبيل تحقيق سلامة الشعوب من الألغام والمخلفات الحربية وبما ينسجم مع تحقيق أهداف خطة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة 2030.

وقال وفد المملكة "إن الألغام تشكل خطراً في شتى أنحاء العالم، والمملكة العربية السعودية هي من تلك التي الدول التي تواجه خطر الألغام على سكانها وسلامة أراضيها، حيث قامت ميليشيات الحوثي - صالح المتمردة بزرع ونشر ما لا يقل عن 50 ألف لغم على الحدود السعودية - اليمنية وبشكل عشوائي، كما قامت هذه الميليشيات من تطويرٍ للألغام وصناعتها بشكل يسهل إخفائه في البيئة المحلية بما يشبه الأحجار وغيرها مما يضاعف من خطرها على المدنيين، كما قامت بزرع عشرات الآلاف من الألغام بشكل عشوائي في المدن والقرى اليمنية الآهلة بالسكان، راح ضحيتها الآلاف من المدنيين بما فيهم الأطفال والنساء بين قتيل وجريح، ولم تقتصر انتهاكات ميليشيات الحوثي - صالح على زرع الألغام البرية فحسب، بل إنها قامت بزرع الألغام البحرية في البحر الأحمر بالقرب من الحدود السعودية، بما في ذلك زرع الألغام في جنوب البحر الأحمر قبالة سواحل ميدي وجزيرة تواك وفي مناطق متعددة غيرها، مهددة أمن وسلامة خطوط البحرية الدولية وللسلم والأمن الإقليمي الدولي ويشكل انتهاكاً صارخاً لقرارات مجلس الأمن ذات العلاقة."

 

وتابعت كلمة وفد المملكة "كما تقوم ميليشيات الحوثي - صالح المتمردة بتجنيد الأطفال لزرع الألغام مما يعرضهم للخطر الفادح وينتهك طفولتهم وحقهم في الحياة الآمنة، وفي هذا السياق فقد قامت المملكة بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) واللجنة الدولية للصليب الأحمر بإعادة 54 طفلاً تم العثور عليهم بعد تجنيدهم على أيدي هذه الميليشيات لزرع الألغام على الحدود السعودية - اليمنية، إلى الحكومة الشرعية اليمنية التي قامت بتسليمهم لأهاليهم."

وأضافت الكلمة "كما تقوم القوات المسلحة السعودية بعمليات مكثفة لإزالة الألغام من الحدود السعودية - اليمنية، على الرغم من عدم وجود خرائط للألغام، حيث استطاعت قوات التحالف لاستعادة الشرعية إزالة الألغام في عدن وأبين والضالع ولحج وتعز وصعدة وصنعاء وغيرها من المناطق اليمنية، بالرغم من المخاطر المحفوفة المرتبطة بذلك."

وأعربت المملكة عن "استغرابها وأسفها من عدم الإشارة في التقرير المقدم أمامها لهذه الحقائق، مما لا يعكس الواقع على الأرض، ويعد تجاهلاً خطيراً لما تشكله هذه الألغام على أمن وسلامة المملكة العربية السعودية. كما يعرب وفد المملكة عن استنكاره الشديد لما ورد في التقرير من تقديم الأمم المتحدة مبلغ 14 مليون دولار إلى ما يسمى بوزارة التعليم اليمنية وهي الجهة التابعة لميليشيات الحوثي التي تقوم بزرع الآلاف من الألغام داخل اليمن وعلى الحدود السعودية، فضلاً عن أن ذلك تجاوزاً للحكومة الشرعية اليمنية غير مقبول فهي الجهة الوحيدة المعترف بها دولياً لتمثيل اليمن، فلا يمكن إضفاء الشرعية لمن لا شرعية له، ولا يمكن تسليم المساعدات الدولية لإزالة الألغام لمن يقومون بزرعها ونشرها ويسهمون في تهديد أمن وسلامة اليمن والمنطقة والعالم أجمع."

وطالبت المملكة بإعادة "النظر في التقرير المقدم للجنة بما يعكس الوقائع التي تم تجاهلها من وجود خطر الألغام على المملكة العربية السعودية، وكما ندعو إلى التزام جميع الأجهزة الأممية بقرارات مجلس الأمن ذات العلاقة ومنها القرار 2216، والتشديد على أن الحكومة الشرعية اليمنية هي الجهة الوحيدة المعترف بها دولياً، مشيرة إلى أن إطلاق صفة ما يسمى بوزارة التعليم على الجهات التي تتحكم بها ميليشيات الحوثي المتمردة هو خرق فاضح وتجاوز لا ينبغي السكوت عليه من أي جهة كانت لقرارات الأمم المتحدة، وأن عملية دعم الأمم المتحدة للميلشيات الانقلابية الحوثية هو أمر لا يمكن تبريره أو قبوله، كما نحذر من قيام الميليشيات الحوثي-صالح من توظيف الدعم المقدم من الأمم المتحدة ليس في إزالة الألغام بل الاستمرار في صناعتها وتطويرها وتمويل الأعمال الحربية التي تهدد حياة المدنيين."

وخلصت كلمة المملكة إلى مطالبة "اللجنة الموقرة والجهات الأممية المعنية بالعمل على التنفيذ الكامل لحظر السلاح المفروض على ميليشيات الحوثي-صالح، ومحاسبتهم وأعوانهم من الجهات والدول التي تمدهم بالسلاح والتقنية لتطوير الأسلحة والمتفجرات بما فيها الألغام."

وزير التعليم يلتقي وزير التربية والتعليم التونسي

التقى معالي وزير التعليم الدكتور أحمد بن محمد العيسى اليوم معالي وزير التربية والتعليم التونسي الدكتور حاتم بن سالم، وذلك على هامش المؤتمر العام لليونسكو في العاصمة الفرنسية باريس.

وجرى خلال اللقاء بحث أوجه التعاون في المجالات التعليمية المشتركة بين البلدين وتحديد التوجهات التي يجب أن يتم اتباعها لتكثيف الحضور المميز في اليونسكو والتمثيل في اللجان المهمة وأهمية تقديم الدعم اللوجستي لمكتبي المندوبين الدائمين لكلا البلدين في اليونسكو وفق آلية تخدم العمل العربي المشترك.

وأشار معالي الدكتور العيسى إلى أن التعليم في تونس هو أحد النماذج التعليمية العربية والدولية اللافتة التي تحظى بعناية القيادة التونسية، مشيداً بجهود تونس في احتضان المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم وعملها الدؤوب لتحسين أدائها بما ينسجم مع جهود المنظمة الدولية للتربية والثقافة والعلوم "اليونسكو" ، مؤكداً استمرار دعم المملكة الدائم للمنظمتين العربية والدولية لتحقيق المزيد من العمل الرامي لتطوير العمل التعليمي والتربوي والثقافي.

من جانبه أكد معالي وزير التعليم التونسي خلال اللقاء إلى أهمية تبادل الخبرات التعليمية وعرض تجربة الوزارتين في نشر التعليم في المناطق الصحراوية النائية، إضافة إلى تنظيم زيارات طلابية بين البلدين.

وأثنى معالي الوزير التونسي على رؤية السعودية 2030 الطموحة والتي وضعت التعليم واحداً من أهم أهدافها.

حضر اللقاء معالي مدير جامعة الطائف الدكتور حسام بن عبدالوهاب زمان، والمندوب الدائم التونسي لدى اليونسكو الدكتور غازي غريري، والمندوب الدائم للمملكة لدى اليونسكو الدكتور ابراهيم البلوي والمستشار والمشرف العام على الإدارة العامة للتعاون الدولي الدكتور سالم المالك.

وزير التعليم يؤكد حرص المملكة على الارتقاء بمستوى التعليم وبناء نظام تعليمي رائد

أكد معالي وزير التعليم الدكتور أحمد بن محمد العيسى حرص حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين ـ حفظهما الله ـ على الارتقاء بمستوى التعليم وبناء نظام تعليمي رائد، الذي يعدّ أحد الأهداف التي ارتكزت عليها رؤية 2030 التي تبنتها حكومتنا الرشيدة، بالإضافة إلى أن رؤية المملكة 2030 أكدتْ على أهميةِ تمويلِ التعليم.

وأوضح معاليه في كلمته التي ألقاها خلال الاجتماع الذي عقد على هامش اجتماعات مؤتمر اليونسكو العام في باريس اليوم بعنوان "تعزيز المسؤوليات لتنفيذ التنمية المستدامة"، أن المملكة العربية السعودية تعمل بشكل جاد للوصول بنظامنا التعليميِّ إلى مستوياتٍ عالميةٍ وعاليةٍ، وإلى بناءٍ عالميٍّ رائدٍ يرتقي بالتعليمِ والتعلّم، ويؤسسُ للإبداعِ والابتكارِ، ويتبنى الموهبةَ وينمِّي الفكرَ، ويشاركُ في بناءِ المستقبلِ ويحاربُ الجهلَ ويضمنُ للمواطنِ حقَّهُ في تعليمٍ راقٍ دائمٍ طولَ حياتِه له ولأبنائِه.

وأشار معاليه إلى أن وزارة التعليم في المملكة مهتمة بتطبيق أعلى معاييرِ المساءلة، ورفعِ مستوى المسؤوليةِ في نظامِ التعليمِ وذلكَ لعدة أسباب، أولاً: ضخامةُ نظامِ التعليمِ وتعددُ مستوياته وتنوع الجهاتِ المشرفةِ عليه، ثانياً: اعتماد أسلوبِ اللامركزيةِ في الإدارةِ من خلالِ إعطاء إدارات التعليم في المناطقِ صلاحيات واسعة في الإشرافِ على التعليمِ، والذي من شأنه رفع كفاءةِ النظامِ التعليمي، واعتماد أسلوب فعال في المحاسبةِ وتقديرِ المسؤولية ، ثالثاً: تَعَدُّدُ مصادرِ التمويلِ وبخاصةٍ في الجامعاتِ ومؤسساتِ التعليمِ الأهلي.

وأضاف أن المملكةُ عززت المراجعةِ المحاسبيةِ المعتمدة على مراجعةٍ داخلية من المؤسسةِ أو الوزارة، وأخرى خارجيةٍ من قطاعاتٍ أخرى في الدولة، ففي كلِّ وزارةٍ إدارة خاصة بالمتابعةِ والتدقيقِ، وإدارة خاصة بالجودةِ، إضافةً إلى الإدارةِ الماليةِ والمراجعةِ الكليةِ من الممثلِ المالي. أما ما يتعلقُ بالمراجعةِ الخارجيةِ فيتمُّ ذلكَ من قِبلِ وزارةِ الماليةِ، ومن قِبَلِ ديوانِ المراقبةِ العامةِ، وهيئةِ مكافحةِ الفسادِ (نزاهة)، وهذا كفيلٌ جدًّا بتعزيزِ المساءلة لدعمِ الجودةِ إضافةً إلى القضاءِ على الهدرِ الماليِّ أو الإنفاقِ في غيرِ مواضعِه. وأبان معاليه أن هذا النظام المحاسبي مطبق في كلِّ جامعةٍ وإدارةِ تعليمٍ في بلادِنا، وهوَ مبنيٌّ أيضًا على المحاسبةِ في تحقيقِ الإنجازاتِ وكفاءةِ المخرجات.

وأشار العيسى إلى برنامج خادمِ الحرمينِ الشريفينِ للابتعاثِ الخارجيِّ الذي تُشرفُ عليهِ وزارةُ التعليمِ لابتعاثَ الأعدادِ الكبيرةِ من الطلابِ السعوديينَ للدراسةِ في الخارجِ في دولٍ مختلفةٍ وفي جامعاتٍ رائدةٍ، حيثُ يصلُ عددُ المبتعثينَ في الوقتِ الحاضر إلى (114.735) طالبًا وطالبة، تمثلُ الطالباتُ ما نسبته 31%، ولهذا البرنامجِ نظامٌ محاسبيٌّ دقيقٌ تُشرفُ عليهِ وزارةُ الماليةِ ووزارةُ التعليم.

وأكد على حرص المملكة للاستفادة من البرامجِ التي تقدمُها المنظماتُ الدوليةُ كاليونسكو، وتجاربِ الدولِ الأخرى في النهوضِ بأنظمتِها التعليمية، والسعي لبناءِ الشراكاتِ الاستراتيجية مع دولٍ مختلفةٍ في مجالاتِ التعليمِ، ومعَ المنظماتِ العالميةِ المهتمةِ بالجوانبِ التعليمية. وأضاف: أنَّ نظامَ التعليمِ في المملكةِ العربيةِ السعوديةِ غيرُ مركزي؛ فالجامعاتُ لها استقلاليتُها الماليةُ والإدارية، وكذلك إداراتُ التعليمِ العامِّ في مناطقِ المملكةِ، إلا أنَّ وزارةَ التعليمِ تتولى الإشرافَ والمراقبةَ في تطبيقِ المعاييرِ والأنظمةِ وسنِّ القوانينِ التعليميةِ العامة، وهناك تعاونٌ وثيقٌ بينَ وزارةِ التعليمِ والمؤسساتِ التعليمية.

واختتم معالي الدكتور أحمد العيسى كلمته بأن المملكة تسعى في الوقتِ الحاضرِ إلى خلقِ البدائلِ في تمويلِ التعليمِ من خلالِ تطبيقِ برامجِ الخصخصةِ العامةِ دونَ التأثيرِ على جودةِ التعليمِ، بل لتطويرهِ وتقديمِ ما يطمحُ إليه المواطن، مضيفاً أنه تم القيام بدراسةِ آلياتِ التمويلِ في بعضِ الدولِ، و المنظماتِ الدوليةِ كاليونسكو وغيرِها و الأنظمةِ والقوانينِ لرسمِ بدائلِ تمويل تعليمية جديدة في خصخصةِ التعليم.

الخطوط السعودية تدشن رحلاتها الرسمية والمنتظمة بين المملكة والعراق

دشنت الخطوط السعودية مساء اليوم ، رحلاتها الرسمية والمنتظمة بين المملكة والجمهورية العراقية بعد توقف استمر (27) عاما.

وغادرت الرحلة الافتتاحية مطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة مساء اليوم وعلى متنها مدير عام الخطوط الجوية العربية السعودية المهندس صالح بن ناصر الجاسر والسفير العراقي لدى المملكة الدكتور رشدي العاني والقائم بأعمال السفارة السعودية في بغداد صلاح الهطلاني وممثلون لوسائل الإعلام المختلفة والضيوف المسافرون على الرحلة الإفتتاحية ، وبعد ساعتين من مغادرتها حطت الطائرة على أرض مطار بغداد الدولي وتم الترحيب بها من قبل المطار برش المياه .

وتقدم المستقبلين رئيس الهيئة العامة للحج والعمرة العراقي الشيخ خالد العطية ونائب السفير السعودي في العراق مشعل العتيبي وعدد من قيادات الطيران المدني العراقي ومطار بغداد الدولي .

وفِي صالة المطار أقيم الاحتفال الرسمي وتدشين التشغيل من بغداد إلى جدة ، وبدأ الاحتفال بآي من الذكر الحكيم ، ثم عُزف السلام الملكي السعودي والسلام الجمهوري العراقي .

وألقى رئيس الهيئة العليا للحج والعمرة العراقي الشيخ خالد العطية كلمة رحب فيها بمدير عام الخطوط السعودية ومرافقيه على الرحلة الإفتتاحية ، مؤكدا أن عودة الخطوط السعودية للتشغيل إلى العراق هو أمنية كل العراقيين لما يمثله ذلك من أهمية في تعزيز العلاقات بين البلدين الشقيقين وتسهيل وصول الحجاج والمعتمرين العراقيين الى مكة المكرمة والمدينة المنورة ، سائلا الله أن تتواصل خطوات تعزيز وتطوير العلاقات بين المملكة العربية السعودية والجمهورية العراقين بما يخدم البلدين والشعبين الشقيقين والأمتين العربية والإسلامية .

عقب ذلك ألقى مدير عام الخطوط السعودية المهندس صالح الجاسر كلمة عبر في مستهلها عن سعادته بإعادة تشغيل رحلات الخطوط السعودية الناقل الوطني للمملكة الى العراق تزامنا التطور المتنامي للعلاقات بين البلدين الشقيقين .

وقال : "أجمل التحايا نحملها لكم من المملكة العربية السعودية بلاد الحرمين إلى الجمهورية العراقية الشقيقة بلاد الرافدين في هذا اليوم التاريخي والمناسبة السعيدة حيث نحتفل سويا بعودة الناقل الوطني للمملكة الخطوط السعودية تشغيل الرحلات الرسمية والمنتظمة بين المملكة والعراق بعد توقف دام سبعةً وعشرين عاما لم تتوقف خلالها الجهود والعمل الدؤوب لتهيئة الظروف المناسبة من أجل هذا اليوم التاريخي الذي يشهد عودة الخطوط السعودية إلى العراق الشقيق تحمل على متنها مشاعر المحبة والتقدير وتعلن انطلاقة جديدة لتعزيز التواصل والتعاون بين البلدين الجارين والشعبين الشقيقين في هذه المرحلة المهمة التي تشهد تطورا كبيرا في علاقات البلدين على مختلف الأصعدة وتعزيزا للتعاون بينهما في مختلف المجالات ويسعد الناقل الوطني للمملكة الخطوط السعودية المساهمة في دعم هذه العلاقات وتعزيز هذا التعاون عبر توفير خدمات النقل الجوي المباشر والمنتظم بين البلدين وتوفير أفضل الخدمات لكافة شرائح الضيوف المسافرين بين المملكة والعراق مع إتاحة الخيارات المناسبة لضيوفنا الأعزاء من العراق الشقيق للوصول إلى مختلف دول العالم عبر شبكة رحلاتها الدولية الواسعة والمتنامية

وشركائها في تحالف سكاي تيم الدولي .

وأبان الجاسر في كلمته أن الخطوط السعودية تشهد حاليا تنفيذ برنامج طموح للتحول وخطة استراتيجية عنوانها السعودية 2020 والهدف تكرار انجازات سبعين عاما خلال سبعة أعوام فقط من خلال الاستثمار الأمثل في العنصر البشري وتحديث وتنمية الأسطول ورفع الكفاءة التشغيلية وزيادة السعة المقعدية داخليا والتوسع في التشغيل الدولي وتطوير الخدمات والمنتجات بما يناسب كافة شرائح الضيوف ومنهم الضيوف العراقيين الأعزاء .

وأضاف :"نحتفل اليوم باستئناف الرحلات المنتظمة إلى العراق عبر العاصمة بغداد ونخطط للتوسع قريبا في التشغيل إلى وجهات أخرى داخل العراق دعما للعلاقات المتنامية بين البلدين الشقيقين وسنوفر أفضل الخدمات لمختلف شرائح الضيوف العراقيين الكرام وتشغيل مرن يسمح باستيعاب حركة المعتمرين المتنامية مع توفير رحلات إضافية خلال موسم الحج آملا أن نحتفل سويا وقريبا بمشيئة الله بتدشين الوجهة الثانية في الجمهورية العراقية وأن تتواصل أواصر توثيق العلاقات الأخوية بين البلدين والشعبين الشقيقين" .

ثم ألقى السفير العراقي لدى المملكة الدكتور رشدي العاني كلمة أكد فيها أن عودة الخطوط السعودية للعراق كان املا طال انتظاره وهاهو يتحقق في انعكاس طبيعي لتطور العلاقات بين المملكة والعراق والتي تشهد حاليا نموا وتحسنا في كافة المجالات ، معربا عن أمله في عودتها لسابق عهدها .

بعد ذلك ألقيت بعض القصائد والكلمات الترحيبية ، ثم تم تبادل الهدايا التذكارية .

بعدها قام مدير عام الخطوط السعودية والمسؤولين العراقيين بجولة في صالات الوصول والمغادرة بمطار بغداد الدولي ومنصات الخدمة حيث تم استقبال الضيوف العراقيين المسافرين على الرحلة ال الرحلة الأولى من بغداد إلى مطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة .

وكانت الخطوط السعودية قد أعدت احتفالا بهذه المناسبة في مطار الملك عبدالعزيز بجدة بمناسبة تدشين الرحلات المنتظمة بين المملكة والعراق حيث تم خدمة الضيوف وإنهاء إجراءات سفرهم عبر منصة خدمة خاصة وتقديم القهوة العربية والتمر والحلوى ، ودشن مدير عام الخطوط السعودية والسفير العراقي والقائم بالأعمال السعودي التشغيل الرسمي للرحلات المنتظمة للناقل الوطني بين المملكة والعراق في حفل مبسط بصالة الفرسان ويأتي تشغيل الخطوط السعودية للرحلات الرسمية والمنتظمة بين المملكة والجمهورية العراقية مواكباً للنمو والتطور الذي تشهده العلاقات بين البلدين الشقيقين ، كما يأتي ضمن مبادرات برنامج التحول الذي يجري تنفيذه في المؤسسة وشركاتها ووحداتها الاستراتيجية والذي من ضمن أهدافه تعزيز الوضع التنافسي لـ "السعودية" على القطاع الدولي عبر التشغيل إلى وجهات دولية جديدة ، وتُعد بغداد الوجهة الدولية الخامسة التي يتم تدشينها خلال عام 2017م بعد التشغيل إلى كل من ملطان في باكستان وبورتسودان في شهر إبريل ثم موريشيوس في سبتمبر وترافندروم بالهند في الأول من اكتوبر الجاري ، ويتم تخطيط التشغيل إلى الوجهات الدولية ــ ومنها بغداد ــ بناء على دراسات مستفيضة لخدمة شرائح متعددة من الضيوف تشمل المعتمرين والحجاج والمستثمرين والسياح وكذلك الضيوف المواصلين إلى الوجهات الدولية الأخرى التي تصل إليها "السعودية" أو شركائها في تحالف سكاي تيم الدولي" .

وقد أتمت الخطوط السعودية جدولة رحلاتها إلى العراق بواقع رحلتين يوميا في الاتجاه الواحد (28 رحلة أسبوعياً في الاتجاهين) من جدة إلى بغداد ضمن الجدول التشغيلي المنتظم، والتنسيق للتشغيل من بغداد إلى مطار الأمير محمد بن عبدالعزيز الدولي بالمدينة المنورة قريبا ، وكذلك التخطيط للتوسع في التشغيل ليشمل وجهات عراقية أخرى، مع إمكانية دعم الناقل الوطني لحركة موسم الحج التشغيلية من العراق بتوفير رحلات إضافية ، ويتم تشغيل الرحلات إلى العراق بطائرات عريضة البدن ذات سعة مقعدية عالية .

حرم أمير الرياض ترعى تخرج أكثر من 700 طالبة في جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن

رعت حرم أمير منطقة الرياض صاحبة السمو الأميرة نورة بنت محمد بن سعود اليوم "حفل التميز" المقام في جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن تكريماً للطالبات الحاصلات على الدراسات العليا لمرحلة الماجستير، ومرتبة الشرف الأولى في مرحلة البكالوريوس للعام الجامعي 1437/1438هـ، بحضور معالي مديرة الجامعة الدكتورة هدى بنت محمد العميل و وكيلات الجامعة وعميدات الكليات وأمهات الخريجات وذلك في مركز المؤتمرات بالجامعة.

وبدأ الحفل بمسيرة القيادات والخريجات والبالغ عددهن 740 خريجة، ثم تلاوة آيات من القرآن الكريم، ثم ألقت معالي مديرة الجامعة كلمة رحبت خلالها براعية الحفل التي تمثل نموذجا متميزاً للمرأة السعودية في ولائها لوطنها وتفانيها بخدمته من خلال عملها الدؤوب والمستمر في مجال التنمية الاجتماعية والعطاء، معبرة عن سعادتها بتخريج أول دفعة من خريجات كلية الطب البشري وطب الأسنان، وطالباتها المتميزات من الحاصلات على درجتي الماجستير والبكالوريوس في تخصصات علمية مختلفة للعام الجامعي (1437/1438).

وأشارت معاليها إلى أن الجامعة شهدت تحول نوعي واستطاعت أن تحقق هذا العام تميزاً مؤسسياً مهماً في تصنيف QS الدولي للجامعات العربية، متقدمة عن العام السابق بأكثر من ثلاثين نقطة، مما يعني أن الجامعة ولله الحمد تسير بخطى علمية واثقة نحو تحقيق غاياتها الاستراتيجية، مؤكدة إن هاجس الجامعة هو أن تصبح عنصراً فعالاً في انتاج مخرجات عالية الكفاءة تحقق تطلعات الوطن ، وتتناسب مع أهداف الرؤية الوطنية الطموحة 2030 التي من أبرز أهدافها رفع نسبة مشاركة المرأة في القوى العاملة واستثمار قدراتها بأوسع ما يمكن حيث سعت الجامعة إلى عقد الشراكات مع مؤسسات العلم والعمل المتميزة محلياً وعالمياً، واستقطبت أصحاب المكانة العلمية العالية للعمل معها على تمكين قواعد الجودة، كما ركزت على رفع مستوى تأهيل أعضاء الهيئة التعليمية والإدارية، بما يلبي احتياجات المرحلة الحالية ويتوافق مع متطلبات برنامج التحول الوطني، ويجعل من الجامعة عنصراً فاعلاً في انتاج المعرفة ودعم الاقتصاد الوطني، مهنئة الخريجات وأسرهن بقطف ثمرة جهدهن , داعية لهن بالتوفيق.

وألقت راعية الحفل سمو الأميرة نورة بنت محمد بن سعود كلمة أكدت خلالها أن للمرأة السعودية دور بارز ومشرق ومشرف في التنمية، وأصبحت العالمة في مجالها والمنافسة في أعمالها والقيادية في وظيفتها، حيث برز وكرّم الكثير منهن في المحافل المحلية والإقليمية والدولية، مبينة أن المجتمع السعودي يمر الآن بمرحلة تطوير في خدمة المجتمع وأن هذا العصر هو عصر الإنجاز وفق رؤية حكيمة 2030 نعتز ونفتخر بها تتطلب الاستفادة من المجتمع النسائي لغرض المساهمة في النهضة الوطنية وأن برنامج التحول الوطني 2020 فتح الباب مجدداً من أجل تعزيز دور ومكانة المرأة في المجتمع السعودي من خلال برنامج طموح تضمن عده مبادرات لتسهيل عمل المرأة ضمن إطار أوسع للرؤية، واصفة بأن حفلات التخرج هي عرس للوطن.

وأبرزت سموها ما قامت به حكومة المملكة من خطوة جديدة في مجال تمكين المرأة ومجتمعها، مستعرضة قصص بعض من تولين مناصب قيادية في القطاع الحكومي وغيره، موجه رسالة للخريجات بأهمية دورهن في المجتمع واتخاذ الأمانة عنوان في حياتهم العملية وبتقوى الله في أداء المسؤولية التي يتحملنها تجاه وطنهن الذي سينعكس بعون الله إيجابيا على واقع مشرق، ولهن بالتوفيق والسداد.

وشاركن الخريجات من المرحلتين الماجستير والبكالوريوس في كلمة وجّهوا فيها شكرهن وتقديرهن لمديرة الجامعة وجميع منسوبات الجامعة وأمهاتهن اللاتي كانوا يد العون والسند لهن خلال مسيرتهن الدراسية، معبرات عن سعادتهن بهذا اليوم.

أعقبها رددت طالبات الكليات الصحية القسم على كتاب الله بمعية وكيلة الجامعة للشؤون الصحية الدكتورة غادة بنت سيف، ثم شاهد الحضور عرضاً مرئياً بعنوان (نورة بصمة أمل ووفاء) يحكي عن حياة الطالبة منذ دخولها الجامعة وحتى تخرجها.

واختتم الحفل بتكريم راعية الحفل للحاصلات على الدراسات العليا لمرحلة الماجستير ومرتبة الشرف الأولى في مرحلة البكالوريوس وتكريم شركاء النجاح مع الجامعة وهم وزارة التعليم وجامعة دبلن، كما تسلّمت درع شكر من مديرة الجامعة لرعايتها الحفل.

ويأتي هذا الحفل سعياً من الجامعة في الاحتفاء بطالباتها المتميزات دعماً لمسيرتهن العلمية والعملية.

بدء استخدام تقنية حكم الفيديو المساعد من الجولة العاشرة للدوري السعودي للمحترفين لكرة القدم

اعتمد مجلس إدارة الاتحاد السعودي لكرة القدم في اجتماعه الدوري الـ11، الذي عُقد الْيَوْمَ في مدينة الرياض بدء تجربة نظام تقنية حكم الفيديو المساعد بدءًا من الجولة العاشرة من الدوري السعودي للمحترفين لكرة القدم للتدريب عليها حيث سيبدأ العمل بالتقنية في الموسم المقبل.

وصادق الاتحاد في اجتماعه على التعديلات المقترحة للنظام الأساسي للاتحاد السعودي، ولائحة الانتخابات الخاصة به ، ووافق على إعادة تشكيل لجنة الاحتراف وأوضاع اللاعبين برئاسة الدكتور خالد بانصر وعضوية معيض الشهري نائبًا، وعثمان طالبي، ومتعب الأحمد، وجابر الجهني، والموافقة على ضم لجنة الأخلاق والقيم مع لجنة الانضباط، لتكون تحت مسمى لجنة الانضباط والأخلاق، وتعديل لائحة الانضباط والاخلاق وفق المسمى الجديد للجنة، إلى جانب الموافقة على استمرار اللجنة السابقة للانضباط برئاسة المستشار القانوني بندر الحميداني في لجنة الانضباط والأخلاق المعتمدة في الاجتماع.

وأقر الاجتماع إلغاء وظيفة ومهام مقيّم الحكام في المباريات التي يقودها طواقم تحكيم أجنبي، كما تم إقرار توقيع اتفاقيات مع الاتحادات الأهلية الأخرى ضمن برنامج تطوير الحكام.

واطلّع المجلس على شعار الدوري السعودي للمحترفين الجديد، والتميمة الخاصة بالاتحاد السعودي لكرة القدم، والمنتخب الوطني الأول، والمنتخبات الوطنية السنية، وتم اعتمادهما رسميًا. وكان الاجتماع قد بدأ بالتأكيد على دعم الاتحاد السعودي وتوفير كافة الامكانات لنادي الهلال في استحقاقه الآسيوي بعد تأهله لنهائي دوري أبطال آسيا، كما رحب المجلس بانضمام عمر باخشوين لعضوية مجلس الإدارة، مقدمًا في الوقت نفسه الشكر لعضو مجلس الإدارة السابق طلال آل الشيخ على الفترة السابقة التي قضاها عضوًا في الاتحاد قبل تقديم استقالته.

الأمير فيصل بن مشعل ينوّه بما توليه القيادة الرشيدة لقطاع الرياضة

نوّه صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم ، بدعم واهتمام حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ، وولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ـ حفظهما الله ـ للرياضة والقطاع الرياضي، الأمر الذي انعكس بالإيجاب على مخرجات القطاع الرياضي، وتتابع إنجازاته في مختلف المجالات، وهو ما ينسجم مع الرعاية الدائمة التي توليها قيادتنا الرشيدة ـ أيدها الله ـ للحركة الرياضية ويجسد حرصها واهتمامها بتهيئة الأجواء الكفيلة بتطوير المستوى العام للرياضة.

وأعرب سمو أمير القصيم عن سعادته واعتزازه بما وصل إليه الحكم السعودي من مستوى مشرف وأداء متميز على المستويين المحلي والخارجى لما يتمتع به من قدرات وإمكانات عالية ، منوهاً بالدور المتميز الذى تقوم به الهيئة العامة للرياضة لتطوير الحكام فى سبيل الارتقاء بمستوى الحكم السعودي والعمل على تطوير مستوى أدائه في إدارة المباريات مما كان له الأثر فيما وصل إليه مستوى التحكيم فى المملكة.

جاء ذلك خلال استقبال سمو أمير منطقة القصيم بحضور صاحب السمو الملكي الأمير فهد بن تركي بن فيصل بن تركي بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة القصيم بمكتبه بمقر ديوان إمارة المنطقة بمدينة بريدة اليوم الاثنين ، مدير مكتب الهيئة العامة للرياضة بالقصيم عبدالعزيز السناني ، يرافقه رئيس لجنة الحكام الفرعية لكرة القدم بالمنطقة تركي الخضير ومنسوبي أعضاء الهيئة بالمنطقة وأعضاء اللجنة.

وأشاد بالعناية والرعاية التي توليها القيادة للأندية الرياضية بالمنطقة، لتحقيق تطلعاتها وفق رؤية المملكة 2030، الهادفة إلى زيادة البرامج الشبابية للأنشطة الرياضية والاجتماعية والترفيهية، وتنويعها بما يضمن الإسهام في استثمار مواهب المواطنين من الشباب في المجال الرياضي، وتحقيق المستوى الرفيع للرياضة التنافسية، والإسهام في نشر رياضة مجتمعية فاعلة، وتعزيز قدرات أبناء الوطن في المحافل الدولية ، مثمناً الدور الذي يقوم به مكتب الهيئة العامة للرياضة بالمنطقة في إيجاد المناشط الرياضية للشباب ، مؤكداً ضرورة التواصل المباشر مع الشباب ومعرفة رغباتهم واحتياجاتهم.

ورحب سموه خلال اللقاء برئيس وأعضاء اللجنة، واستمع إلى شرح عن أعمال وإنجازات اللجنة خلال مشاركة الحكام في إدارة المباريات لمسابقات الإتحاد السعودي لكرة القدم.