خميس ٠٥ ربيع الأول ١٤٣٩
A
A
A
أخبار اليوم الوطني 87

برعاية نائب أمير الجوف.. بحيرة دومة الجندل تحتضن ختام احتفاء منطقة الجوف بـ اليوم_الوطني الـ 87 للمملكة.

برعاية صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن فهد بن تركي بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة الجوف, وحضور صاحب السمو الملكي الأمير فواز بن بندر بن عبدالعزيز, وصاحب السمو الملكي الأمير فهد بن منصور بن ناصر بن عبدالعزيز، أقيم ليلة أمس الحفل الختامي لاحتفالات المنطقة باليوم الوطني الـ 87 للمملكة ،الذي أقيم على ضفاف بحيرة دومة الجندل ، وسط حضور كثيف من الأهالي والزوار من خارج المنطقة .

وبعد أن أخذ راعي الحفل مكانه في الحفل عزف السلام الملكي، ثم بدء الحفل بتلاوة آيات من القرآن الكريم.

بعدها ألقى أمين منطقة الجوف المهندس عجب بن عبدالله القحطاني, كلمة بهذه المناسبة رفع خلالها التهنئة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود, وسمو ولي عهد الأمين - حفظهما الله - بمناسبة الذكرى الـ 87 للمملكة.

وأوضح أن المملكة تحتفل في هذه الأيام بذكرى يومها الوطني الـ 87 بعد أن قامت على يد المؤسس الملك عبدالعزيز - طيب الله ثراه -، فكان من الواجب علينا أن نحتفل كباقي مناطق المملكة ولكن بطريقتنا الخاصة والفريدة كما رسمها سمو نائب أمير منطقة الجوف، ليتحقق ذلك لنا هذا المساء بهمة الرجال الذين باشروا العمل منذ إعلان الفكرة، مقدما شكره للجميع من منظمين ومشاركين في صناعة هذا الاحتفال، خاصة الهيئة العامة للترفيه وإمارة المنطقة، مثمناً جهود الإدارات الحكومية الشريكة.

عقب ذلك ألقيت كلمة الأهالي ألقاها نيابة عنهم خالد بن عبدالكريم الوشيح قال فيها : بعظيم الفرح الذي يخالج صدور أبناء منطقة الجوف كغيرهم من السعوديين بهذه المناسبة التي يفاخر بها كل مواطن يعيش على هذه الأرض، نحتفل ليلتنا هذه حبا لوطن الخير والنماء، وطن العز والشموخ، وطن هبط فيه الوحي وضم الحرمين الشريفين، وطن حمل راية التوحيد على يد المؤسس الملك عبدالعزيز - طيب الله ثراه - .

وأضاف: لقد من الله عل هذه البلاد أن قيض لها رجال قاموا على خدمة الدين منذ عهد المؤسس - طيب الله ثراه - ومن جاء من بعده من أبنائه الملوك - رحمهم الله - حتى عهدنا الزاخر عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود "سلمان الحزم والعزم "- حفظه الله - ، واحتفالنا هذه الليلة جاء حبا من قلوب أبناء الوطن المعطاء بهذه الذكرى كجزء من رد الجميل، فكلنا فدا لترابه .

وقدم الوشيح, الشكر والتقدير لصاحب السمو الملكي الأمير فهد بن بدر بن عبدالعزيز أمير منطقة الجوف ولصاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن فهد بن تركي بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة الجوف على كل ما يقدمونه في خدمة المنطقة وفق توجيهات ودعم خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهد الأمين - حفظهما الله - .

بعد ذلك ألقيت القصائد الشعرية ثم تابع الحضور أوبريتا بعنوان "دولة رجال", فيما أضاءت سماء البحيرة بأكثر من 2،5 طن من الألعاب النارية التي رسمت لوحة فنية في هذا المساء .

عقب ذلك شارك صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن فهد بن تركي بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة الجوف وضيوف الحفل من أصحاب السمو الملكي الأمراء والحضور في أداء العرضة السعودية.

ولم تنسى منطقة الجوف أبنائها الشهداء ومصابي الحد الجنوبي من إشراكهم هذه المناسبة الوطنية بتخصيص مقاعد لحضور هذه الأمسية وتكريمهم من قبل راعي الحفل صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن فهد بن تركي بن عبدالعزيز نائب أمير المنطقة والمشرف على الحفل، ثم كرم سموه الهيئة العامة للترفيه وأمانة منطقة الجوف تقديرا لتنظيمها هذا الحفل والمشاركين في الحفل، كما تسلم سموه من أمين منطقة الجوف درعا تذكاريا بهذه المناسبة .

واختتم الحفل بعزف السلام الملكي ليعلن بذلك انتهاء احتفالات المنطقة باليوم الوطني لهذا العام .

حضر الحفل, وكلاء الإمارة ومحافظ دومة الجندل الدكتور طلال بن مشل التمياط ومحافظ القريات عبدالله بن صالح الجاسر ووجهاء وأعيان المنطقة والمسؤولين من مدنين وعسكريين .

تعليقات

المزيد