ثلاثاء ٢٩ ربيع الآخر ١٤٣٩
A
A
A
اخبار محلية و عربية و عالمية

جائزة الملك سلمان المحلية لحفظ القرآن الكريم في دورتها العشرين تعتمد لجنة التحكيم النسائية من أربع جامعات

أعلنت الأمانة العامة لمسابقة القرآن الكريم المحلية والدولية بوزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد أسماء لجنة التحكيم النسائية في المسابقة المحلية على جائزة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز لحفظ القرآن الكريم وتلاوته وتفسيره ( بنات ) في دورتها العشرين، التي ستُقام - بإذن الله تعالى - في المدة 8 - 12 من شهر جمادى الآخرة 1439هـ بمدينة الرياض.

وأوضح الأمين العام لمسابقة القرآن الكريم المحلية والدولية الدكتور منصور بن محمد السميح أن وحدة التحكيم في المسابقة من أهم الوحدات التي تُسهم في تميز المسابقة، وجودة مخرجاتها، وتجعل المنافسة فيها قوية، مؤكدا أن التحكيم يخضع للائحة تنظيمية مفصلة، تضمن - بمشيئة الله تعالى - تحقيق أقصى درجات العدالة، وأدق معايير التقييم بين المتسابقات بكل شفافية ووضوح.

وقال السميح: إن المرشحات للتحكيم في التصفيات النهائية لقسم البنات هن: الأستاذة الدكتورة لولوة بنت عبدالكريم المفلح، وأستاذ التفسير بقسم التفسير وعلوم القرآن بجامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن بالرياض، والدكتورة نادية بنت إبراهيم النفسية، وأستاذ مشارك بقسم القرآن الكريم بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، والأستاذة منيرة بنت محمد الدوسري، من قسم القرآن الكريم بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، والأستاذة رقية بنت إبراهيم عبدالحكيم محاضرة في قسم القراءات بجامعة أم القرى بمكة المكرمة، والدكتورة حصة بنت حمد الحواس، أستاذ مشارك في كلية الشريعة بجامعة القصيم.

وأشار الأمين العام لمسابقة القرآن الكريم إلى أن المحكمات من ذوات الاختصاص في القراءات والدراسات القرآنية، والمتميزات بعلوم القرآن الكريم من الجامعات السعودية، ويمثلن مناطق متعددة؛ وذلك بهدف تبادل التجارب التحكيمية، والاستفادة من خبراتهن في إدارة جلسات التحكيم.

وأكد أنَّ الأمانة العامة لمسابقة القرآن الكريم تسعى إلى استقطاب الكوادر النسائية المؤهلة في مجال تحكيم المسابقات القرآنية، واستغلال الكفاءات القرآنية على المستوى المحلي، بالصورة التي تعزز قيم المسابقة المبنية على العدالة والشفافية والتنافس والمهنية، وتسهم في تحقيق أهدافها، والوصول إلى غاياتها النبيلة.

تعليقات

المزيد