أربعاء ٢٣ شوّال ١٤٤٠
A
A
A
اخبار محلية و عربية و عالمية

مسؤولو ومواطنو الحدود الشمالية: الأوامر الملكية تأتي وفق رؤية شاملة تمثل نقلة نوعية للمملكة نحو آفاق المستقبل

ثمن المسؤولون والمواطنون في منطقة الحدود الشمالية الأوامر الملكية التي أصدرها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - ، وتضمنت إعادة جميع البدلات والمكافآت والمزايا المالية لموظفي الدولة من مدنيين وعسكريين, بما يخدم الصالح العام, ويسهم في دعم المشاريع التنموية، واصفين تلك القرارات بالحكيمة والنقلة النوعية من أجل تطور الأداء في المرحلة المقبلة . وأشاروا إلى أن هذه القرارات جاءت لمواجهة متطلبات العصر والنهوض بالوطن بأيدي شبابه، مؤكدين أن هذا ما يحتاجه الوطن ليستكمل البناء وينهض بمؤسساته إلى الأفضل في ظل التطور السريع الذي ظلت تشهده دول العالم المتقدمة التي تسابق الزمن في نهضتها . ورفع معالي مدير جامعة الحدود الشمالية الاستاذ الدكتور سعيد بن عمر آل عمر الشكر لخادم الحرمين الشريفين - حفظه الله - على اللفتة الملكية الحانية المتمثلة في صدور الأمر الكريم بإعادة جميع البدلات والمكافآت والمزايا المالية لموظفي الدولة من مدنيين وعسكريين، وقال : تابعنا باهتمام ما تضمنته الأوامر الملكية الكريمة التي تنم عن حرص خادم الحرمين الشريفين ــ حفظه الله ــ على مواكبة التسارع الذي يشهده العالم من تغيرات ، وتنسجم مع رؤية المملكة العربية السعودية (2030 )، حيث ستسهم في النهوض بجميع البرامج الاقتصادية والتعليمية والصحية والترفيهية والرياضية والشبابية والثقافية . وأكد معالي مدير جامعة الحدود الشمالية أن السياسة الحكيمة والإجراءات الموفقة لحكومة خادم الحرمين الشريفين استطاعت في فترة زمنية وجيزة, اجتياز فترة تقلص الموارد المالية نتيجة لانخفاض سعر البترول في ظل ما تعيشه المملكة من حالات إنفاق كبيرة لرفاهية الوطن وإسعاد المواطن بإقامة المشروعات التنموية الكبيرة، مؤكداً أن هذه الأوامر عززت ما تتصف به سياسة القيادة السعودية من تكامل وتعاضد فيما يخدم الوطن ويعلي شأنه وإتاحة المجال للقدرات في العطاء لخدمة وطنهم ، إلى جانب اعتماد مبدأ الكفاءة والجدارة لاختيار الوزراء وكبار مسؤولي الدولة مما يعزز الجهود والتطلعات نحو الغايات السامية لتحقيق التقدم والرقي للمسيرة التنموية والرخاء والرفاهية للمواطنين. ‎ وأكّد أمين منطقة الحدود الشمالية المهندس عبدالمنعم الراشد أن الأوامر والقرارات الملكيّة الكريمة التي أصدرها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود -حفظه الله- تأتي وفق رؤية شاملة تمثل نقلة نوعية للمملكة نحو آفاق المستقبل ، وستدعم جميع الجوانب التنموية في البلاد، سواءً على مستوى الفرد ، أو على مستوى مؤسسات الدولة، حيث شملت القرارات الكثير من الاتجاهات والقطاعات، وجاءت متسقة مع رؤية المملكة 2030، وحافلة بما يزيد من حيوية المواطن من جانب وزارات الدولة وإمارات المناطق من جانب آخر. ‎وبيّن أمين المنطقة أن سياسة الرخاء والازدهار والاستقرار، وصناعة التنمية ودعم ورعاية المواطن وتحقيق سبل رفاهيته، هي منهاج ملوك بلادنا جميعاً، منذ عهد الملك المؤسس عبدالعزيز - طيب الله ثراه - ومن بعده أبنائه الملوك، وصولاً لعهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - أيده الله - متخذين من دين الله، وسنة رسوله، ومبادئ القادة العظماء طريقاً لقيادة هذه البلاد المباركة ، داعيا الله -عز وجل- أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده، وسمو ولي ولي العهد، وأن يديم على بلادنا نعمه وأفضاله وجزيل عطائه، إنه سميع مجيب.

وعد رئيس المجلس البلدي بأمانة منطقة الحدود الشمالية رسام مبارك العنزي، الأوامر والقرارات الملكيّة الكريمة التي أصدرها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود - حفظه الله - خير دليل على سعيه الدؤوب وحرصه الشديد على توفير جميع السّبل والوسائل للعيش الكريم لجميع المواطنين، مؤكدا أنّ جميع القرارات والأوامر ستسهم - بمشيئة الله - في تعزيز مكانة المواطن بما حملته من مضامين جوهريّة ستدعم جميع جهود التّنمية الشّاملة التي تعيشها المملكة العربية السعودية اجتماعيّاً واقتصاديّاً وثقافيّاً وسياسيّاً. وأفاد رئيس المجلس البلدي بأمانة الحدود الشمالية أن الأوامر والقرارات تصبّ في صالح الوطن بجميع جوانبه، مشيراً إلى أن آثارها ستنعكس عاجلاً على المواطن بوصفه دعامة قوية لمسيرة البناء والنّماء لهذه البلاد المباركة التي تسير على خطى ثابتة منذ عهد المؤسّس الملك عبدالعزيز - طيب الله ثراه - مروراً بأبنائه البررة، وصولاً إلى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان - حفظه الله-. وثمن محافظ رفحاء بدر إبراهيم الهزاع صدور الأمر الكريم مساء أمس بإعادة جميع البدلات والمكافآت والمزايا المالية لموظفي الدولة من مدنيين وعسكريين ، وقال : أرفع لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله أسمى آيات الشكر والعرفان على ما حملته أوامره الكريمة من نظرة ثاقبة وحكمة وبصيرة لإعادة ترتيب قيادات حكومية بما يخدم توجه ومسيرة الحكومة لاستشراق المستقبل الطموح لهذا الوطن الكبير وبما يحقق آماله وتطلعاته في حياة كريمة ومستقرة ومستقبل واعد بمشيئة الله تعالى. وأوضح محافظ طريف بندر عطالله الايداء أن الأوامر الملكية التي أصدرها خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله - قد أدخلت البهجة والسرور على شعبه وفرجت عنهم ، وتعد بمجملها قرارات خير وبركة على بلادنا وشعبنا. وقال مدير جوازات منطقة الحدود الشمالية العميد عبدالله الأحمد اتوجه بالشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين - حفظه الله - على الأوامر الملكية التي تصب في مصلحة الوطن والمواطن ، وتدل على النظر الحكيمة للقيادة الرشيدة ، مشيراً إلى أن القرارات الملكية أظهرت متانة اقتصاد الدولة وقدرتها على تجاوز وتخطي العقبات التي مرت بها خلال المرحلة الماضية، مثمناً لخادم الحرمين الشريفين -حفظه الله- أوامره الكريمة التي عمت مختلف المجالات. وقال مدير فرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بالحدود الشمالية عبدالله اليامي : إن الأوامر الملكية تحمل في طياتها بشائر الخير للشعب السعودي الذي اعتاده دائماً من قيادته الحكيمة على الاهتمام بمصلحته وتلبية كافة متطلباته ,مبيناً أن المملكة منذ عهد المؤسس طيب الله ثراه ثم ساروا على نهجه أبناءه غفر الله لهم وحتى عهدنا الحاضر في قيادة الملك سلمان بن عبدالعزيز يسيرون نحو نهج دين نبينا صلى الله عليه وسلم في الحفاظ على الشريعه الإسلامية وتمسكاً بديننا الحنيف وخدمة المشاعر المقدسة والحفاظ على الأمن والأمان والاستقرار من خلال قراراتهم لتوفير الحياة والمعيشة الكريمة للمواطنين والمقيمين . وعد الأوامر الملكية ، قرارات ذات دلالات بعيدة المدى من أجل استقرار الوطن ورعاية مستقبله، سائلا الله تعالى أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين ، وولي عهده ، وولي ولي العهد ، وأن يوفقهم ، وأن يحفظ المولى أمن واستقرار هذه البلاد المباركه. 

وقال رئيس النادي الأدبي الثقافي بالحدود الشمالية ماجد المطلق : نحمد الله أن منّ علينا بملك حكيم وحكومة رشيدة، فقد صدرت الأوامر الملكية الكريمة التي كان المواطنون بكافة شرائحهم يتمنونها فقد جاءت على عدة محاور مهمة جدا كإعادة البدلات التي تهم شريحة كبرى من المجتمع وكذلك مكافأة منهم في الخطوط الأمامية في عاصفة الحزم وإعادة الأمل يذودون عن حياض الوطن وبلاد الحرمين الشريفين، مشيرا إلى أن اعتماد الاختبارات قبل دخول شهر رمضان التي تهم كل أسرة في المجتمع السعودي، وكذلك ضخ دماء شابة في الوزارات وإمارات المناطق الذين نهنئهم بالثقة الملكية الغالية وندعو لهم بالتوفيق والسداد، مؤكدا أن الأوامر الملكية الكريمة جاءت لتؤكد شعور القيادة باحتياجات الشعب وتلبية ما أمكن مما يطمحون إليه وكذلك لتؤكد قوة التلاحم والتواصل بين القيادة والشعب . وأضاف مدير عام فرع صندوق التنمية العقارية بمنطقة الحدود الشمالية المهندس مفلح بن عواد العنزي بقوله : نحمد المولى عز وجل الذي وهب هذه البلاد الطاهرة المباركة قيادة حكيمة رحيمة بشعبها دائماً وأبداً تراعي مصالح أبنائها المواطنين وتتلمس احتياجاتهم كما تحرص على رفعة ودعم التنمية والمضي قدماً نحو التطوير والتقدم لهذا الوطن المعطاء المملكة العربية السعودية وفي كافة المجالات مع المحافظة على الثوابت الدينية العظيمة لبلاد الحرمين الشريفين، مؤكدا أن الأوامر الملكية الكريمة عمت بخيرها جميع أرجاء البلاد وأكدت بأن هذه القيادة الحكيمة جعلت من أولى أهتماماتها خدمة دينها وشعبها وأمتها ، وهو النهج المبارك الذي سارت عليه المملكة منذ عهد المؤسس المغفور له بإذن الله الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آلِ سعود طيب الله ثراه. ورفع مدير مكتب عمل طريف عبدالله المنفي الرويلي أسمى آيات الشكر والعرفان والتقدير المقرونة بأصدق مشاعر المحبة والوفاء والولاء لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز - حفظه الله - على هذه الأوامر الملكية الكريمة المملوءة بالخيرات والبركات والنفع الظاهر والعميق لأبناء وبنات الوطن على كافة المستويات وفِي جميع المجالات والقطاعات، سائلاً المولى عزوجل أن يجعلها في موازين حسناته ويعلي فيها درجاته وأن يزيده عزاً ونصراً وتمكينا وأن يحفظه الله ذخراً للوطن وأبنائه وللإسلام وللمسلمين. وأوضح رئيس المجلس البلدي بمحافظة رفحاء أحمد الفديد أن الأوامر والقرارات الملكية الكريمة تمس جوانب التنمية والتطوير وبث روح الشباب في الدولة من خلال التعيينات الجديدة في إمارات المناطق، مؤكدا أن القرار الملكي بصرف راتب شهرين للعسكرين المشاركين فعليا في عاصفة الحزم وإعادة الأمل دليل على تقدير واهتمام خادم الحرمين الشريفين بأبنائه الذين بذلوا الغالي والنفيس للدفاع عن أرض الوطن الغالي كما أثبتت القرارات حرص القيادة الكريمة على موظفي الدولة من عسكريين ومدنيين من خلال إعادة صرف البدلات لجميع موظفي الدولة . ونوه مدير إدارة الصحة النفسية والاجتماعية بصحة عرعر عبدالله بن مهلي العنزي بالأوامر الملكية التي تأتي استمراراً لنهج خادم الحرمين الشريفين ـ أيده الله - وحرصه الدائم واهتمامه بمنح أبناءه الشعب السعودي الأولوية، وتوفير كل ما يحتاجونه ، فهي خير شاهد على ما تنعم به المملكة من مكانة مرموقة ومتانة اقتصادية بين بلدان العالم، بالإضافة إلى التيسير على أبنائنا الطلاب والطالبات والمعلمين والمعلمات وتقديم الامتحانات قبل شهر رمضان، واختيار الكفاءات الشابة وضخ الدماء الجديدة من أبناء الوطن في العديد من قطاعات الدولة وفي مقدمتها إمارات المناطق . وأكد أمين المجلس البلدي لأمانة منطقة الحدود الشمالية زبن مهدي المجلاد أن الأوامر الملكية التي أمر بها قائد المسيرة ستعمل على دفع عجلة التنمية في المملكة، وتفتح أبواب المستقبل وتحقق المزيد من النماء للوطن والمواطن. وقال عضو المجلس البلدي بمحافظة رفحاء حميد نهير الشمري أن الأوامر الملكية التي أصدرها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - جاءت لتؤكد الاستقرار الذي تعيشه بلادنا - ولله الحمد - في شتى المجالات ، وعلى متانة اقتصاد المملكة وقدرته على تجاوز التحديات والعقبات المختلفة. وأضاف عضو المجلس البلدي بعرعر حابس مجاهد العنزي ‏أن الأوامر الملكية وإعادة البدلات لموظفي الدولة، تؤكد للجميع حُسن إدارة الأزمة الاقتصادية،وعودة الاستقرار لاقتصاد المملكة،رغم الاضطرابات العالمية . وأشار عضو المجلس البلدي بعرعر نايف العميم أن الأوامر الملكية الكريمة أتت في وقتها المناسب وأثبتت بما لا يدع للشك مجالا أن قيادة هذا الوطن تعمل ليل نهار لما فيه مصلحة ورفاهية المواطن والحفاظ على مقدرات الوطن، مبيناً أنها تدل على أن القيادة الحكيمة تنظر للمواطن على أنه حجر الزاوية واللبنة الأساسية التي يعتمد عليها الوطن في تقدمه بكل المجالات، مؤكدا مايلفت الانتباه هي الشفافية الرائعة التي اتسمت فيها الأوامر الملكية واللغة السهلة والمباشرة بين القيادة والمواطن . وقال نائب مدير مركز التنمية الاجتماعية بعرعر عايد مرضي : إن هذه القرارات الملكية أظهرت حقيقة الوفاء المتبادل بين الشعب السعودي الكريم والقيادة المخلصة وما نعيشه في بلادنا المملكة العربية السعودية في هذا الوقت الذي نشاهد فيه مايحدث في العالم من حولنا هو أكبر شاهد على عظيم فضل الله علينا، داعيا الله يحفظ ملكنا ووطننا ويديم حكمهم ويديم حكمهم وملكهم وينصرهم علي كل عدو". 

وأوضح رئيس لجنة التنمية الاجتماعية الأهلية بعرعر مترك الهري العنزي أن الأوامر الملكية التي صدرت دلت على قوة الاقتصاد السعودي وذلك بعودة العلاوات والبدلات خلال أشهر قليله من إيقافها وكذلك صرف راتبين للمرابطين على الحدود دليل اهتمام القيادة حفظها الله على حماة الوطن وتلمس احتياجات المواطن، مؤكدا أن خادم الحرمين الشريفين أهتم بالشباب كل اهتمام بتعيين جيل الشباب أمراء ونواب للمناطق دليل الاهتمام بشباب الوطن وتطلعاتهم . وقال رئيس مجلس إدارة لجنة التنمية الاجتماعية برفحاء منور الشيحي أن الأوامر الملكية حملت التأكيد على مكافحة الفساد، وترسيخ النزاهة، وتطوير أنظمة الدولة، والرفع من إيقاع أداء المؤسسات الحكومية بما يتوافق مع المستقبل ورؤية 2030م, وذلك بضخّ المزيد من القيادات الشابة التي تتصف بالكفاءة والحماس في مختلف مفاصل الدولة، ومنحها الفرصة لخدمة وطنها. وقال المدير التنفيذي لجمعية ساعد الخيرية صالح العطيفي : دائما تتجلى حكمة قيادتنا بقراراتها الحكيمة وحرصها على مصلحة البلاد ومواصلة المسيرة المباركة نحو تقدم الوطن وازدهاره في مختلف المجالات، مؤكدا أن مثل هذه القرارات الحكيمة تدل على فضل الله على هذه البلاد المباركة بنعمة الأمن والأمان ووحدة الكلمة . وقال المدير التنفيذي للمكتب التعاوني للدعوة والإرشاد وتوعية الجاليات بمحافظة رفحاء لافي الشيحي : لا يسعنا إلا أن نرفع أسمى آيات الشكر وأجزى معاني العرفان لخادم الحرمين الشريفين ولولي عهده وولي ولي عهده ، بمناسبة صدور هذه الأوامر التي تدل على حرص حكومتنا الرشيدة على توفير عوامل الحياة الكريمة للجميع . وأكد نائب رئيس جمعية التنمية الأسرية "ألفة "بعرعر فضيل فريح اللميع أن الأوامر الملكية جاءت في مصلحة المواطن و شملت القرارات مجالات عدة نقاط مهمة كإعادة البدلات والمميزات لموظفي الدولة ، سائلا الله تعالى أن يديم نعمة الامن والأمان ويحفظ بلادنا من كل مكروه ، في ظل ولاة أمرنا حفظهم الله تعالى . وقال عضو هيئة التدريس بجامعة الحدود الشمالية الدكتور هلال مزعل العنزي :نحمد الله تعالى أنْ بقيت اللُّحمة الوطنية، في مناسباتٍ عديدة، المشهد الأنقى، والملمح الأبرز، والأسمى؛ فنحن -ولله الحمد، والمِنَّة- أُمَّةٌ يظلُّ قَدَرُها -زمنَ التَّقلُّبات، والتَّحدِّيات- هذا التَّلاحم المبارك، ما بين عاهلٍ مُفَدَّى، وشعبٍ مُخْلِص؛ فأَنْعِمْ، وأَكْرِمْ بملكٍ ذي فهمٍ فارق، يعي العوامل، والمؤثِّرات، والنَّواتج، ويدرك تعقُّد المعطيات، وكثرة الشُّبهات، والفتن، ليبقى ذا القلب الرحيم على شعبه، يلهم الحدث السياسي، والاقتصادي تجاوز المِحنة، والخطر، بحنكةٍ، وبحكمة. وقال استشاري طب الأسرة والمجتمع والتعليم الطبي الدكتور عواد الذايدي استبشرنا بالأوامر الملكية التي صدرت عن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز - حفظه الله - وهي بلا شك قرارات ذات رؤية سامية، مؤكدا أنها تهدف إلى استقرار الوطن و خدمته و الوقوف على مصالح الشعب وأمنه ورفاهيته ، واختيار الكفاءات لمواقع القيادة وتقديراً لرجال الأمن وحماة الوطن من شتى القطاعات وتخصيص راتب شهرين لأبطال الحد الجنوبي، مشيرا إلى أن هذا يدل على الحكمة والحنكة التي يتميز بها خادم الحرمين الشريفين. ورفع المستشار القانوني خالد البلوي الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - على اهتمامه بالوطن، وتنميته المستدامة، ورعايته الأبوية لشعبه، داعياً الله تعالى أن يعينه ويمتعه بالصحة والعافية، وأن يديم على وطننا نعمة الإسلام والأمن والأمان. وبيّن الكاتب ناصر خليف أن هذه القرارات الملكية جاءت من رؤية حكيمة وعميقة تصب في مصلحة مستقبل هذا الوطن وسبل عيشه الكريم ، وقال : إن القرارات الملكية شملت تعيين أمراء شباب في العديد من الوزارات وإمارات المناطق نبارك لهم مناصبهم الجديدة وأن ينفع بهم العباد والبلاد ، فاليوم أصبحت المملكة بفضل الله ثم بفضل قيادتها الحكيمة نموذجا للعطاء والحكمة لا ترضى إلا أن يكون شعبها في مقدمة شعوب العالم تعليميا وتنمويا وثقافياً، بذلت الغالي والنفيس لتحقيق الحياة الكريمة لأبناء المملكة، وندعوا الله أن يحفظ لنا خادم الحرمين الشريفين، وأن يمن علينا بما فيه الخير والصلاح وأن يحمي بلادنا ويديم عليها الأمن والأمان . 

وقال المواطن سلطان زبن التمياط : إن خادم الحرمين الشريفين " حفظه الله " غمرنا جميعا بتلك الأوامر الملكية المباركة التي أسعدت كافة المواطنين وجنودنا البواسل المرابطين، فتلك الأوامر الملكية تدل على حرص خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود " حفظه الله ورعاه" على رفاهية وسعادة شعبه وتوفير عوامل الحياة الكريمة للجميع بلا أستثناء. ورفع المواطن برجس بن عرعر الضبيان خالص الشكر لخادم الحرمين الشريفين - حفظه الله - على أوامره الكريمة الحكيمة التي أدخلت السرور والبهجة على قلب كل فرد من شعب المملكة العربية السعودية فهو الرجل الأول صاحب القرارات الحازمة والمواقف المشرفة، سائلا الله عز وجل أن يطيل بعمر الملك المفدى ويديمه ذخراً للأمة العربية والإسلامية ويحفظ تراب الوطن ويديم علينا الأمن والأمان تحت ظل حكومتنا الرشيدة ومليكنا المفدى. وقال المواطن مقحم بن أحمد التمياط : إن الأوامر الملكية تعكس مدى قوة الترابط والتلاحم بين القيادة والشعب، حيث أن أوامر خادم الحرمين الشريفين جاءت لتلامس حاجات المواطن ومتطلباته ، مؤكدا أن ضخ الدماء الشابة في المناصب القيادية يدل على نظر حكيمة وإتاحة الفرصة للشباب لإيمان القياده بكفاءة الشاب السعودي وأنه على قدر المسؤولية، داعيا الله أن يديم على بلادنا وسائر بلاد المسلمين نعمة الألفة واللحمة والتكاتف, وأن يحفظنا وولاة أمرنا من كل سوء ومكروه. ولفت المواطن حمد بن شبيب البلوي إلى أن الأوامر الملكية صادقت على حرص حكومتنا الرشيدة الدائم على الانحياز للمواطنين، ودعمهم ورعايتهم بمختلف أطيافهم بما يحقق متطلباتهم وطموحاتهم، بما يكفل لهم بإذن الله العيش الكريم له. وأضاف المواطن عبد العزيز عايد الشريم أن الأوامر الملكية التي أصدرها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - جاءت لتؤكد الاستقرار الذي تعيشه بلادنا - ولله الحمد - في شتى المجالات . كما أكد المواطن رشيد البرجس أن القرارات الملكية، حملت في طياتها معان كثيرة تمثلت في إحلال الشباب مواقع قيادية بالدولة، إضافة إلى حرص خادم الحرمين الشريفين على رفاهية المواطن بإعادة البدلات والمزايا المالية لجميع الموظفين من مدنيين وعسكريين . بدوره بين المواطن ادريس لافي الصقري أن قرار إعادة مزايا موظفي الدولة, يشير إلى متانة الاقتصاد وقوته، وأن الخطط المرسومة بدأت تؤتي ثمارها ونجحت بفضل الله في تحقيق الأهداف المرجوة منها، مؤكداً أن اهتمام القيادة بمواطنيها وحرصها على رفاهيتهم يحتل صدارة أولوياتها . كما أكد المشرف التربوي محمد مشحن العنزي أن الهيكلة الإدارية التي حملتها القرارات ممثلة في إحلال الشباب في مراكز قيادية بالدولة, يؤكد مضي المسؤولين في تجديد الدماء والأفكار للإسهام في تطبيق رؤية المملكة 2030 وإنجازها على الوجه الأكمل . فيما أشار المشرف التربوي ملحان مفرح العنزي أن لفتة خادم الحرمين الشريفين للجنود المرابطين على الحد الجنوبي بصرف راتب شهرين تبرهن تقدير القيادة للتضحيات الجسيمة التي يقدمها الأبطال دفاعاً عن الوطن ومكتسباته وصون أمنه واستقراره . بدوره، بيّن المرشد الطلابي سعود جبير العنزي أن خادم الحرمين الشريفين - حفظه الله - أكد بقراراته أن مصالح الوطن فوق كل اعتبار، وأن الدولة تسخر كامل إمكانياتها لرفاهية المواطن وتحقيق تطلعاته. ‏وقال المعلم سالم الموط : إن هذه الأوامر ، تجسّد عمق مكانة المواطن في قلب الملك المحب لشعبه، وإدراكه لما يشعرون به، فحملت التقدير العظيم للرجال البواسل المرابطين على الحدود، والصامدين في صون أرض الحرمين وتأمين السلامة للمواطن ومن يقيم على أرض هذه البلاد المباركة، وكذلك تقدير القائمين على خدمة المواطن الكريم، من مدنيين وعسكريين، بإعادة جميع البدلات والمكافآت. وختم المعلم حميد حمود الجرواني بأن الأوامر الملكية التي حملت في مضمونها كل ما من شأنه التنمية والاهتمام والعناية بالمواطن والرقي بمسيرة التنمية الشاملة ومواكبة تطلعات القيادة لرؤيتها التنموية 2030 التي أكدت نهج ومسيرة البناء لهذا الوطن في تقديم كل ما يسهم في تحقيق الطموحات للوطن وشباب المستقبل الذي يرسم ملامح النجاح بإذن الله. 

تعليقات

المزيد