جمعة ٠٦ ربيع الأول ١٤٣٩
أخبار اليوم الوطني 87

سفارة المملكة لدى الكويت تحتفي باليوم الوطني

أقام سفير خادم الحرمين الشريفين لدى دولة الكويت الدكتور عبدالعزيز بن ابراهيم الفايز مساء أمس، حفل استقبال في العاصمة الكويت، بمناسبة اليوم الوطني السابع والثمانين للمملكة، بحضور النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الكويتي الشيخ صباح خالد الحمد الصباح ورئيس مجلس الوزراء الكويتي الأسبق سمو الشيخ ناصر المحمد الأحمد الصباح ،ووزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء وزير الاعلام بالوكالة بدولة الكويت الشيخ محمد عبدالله المبارك الصباح ،ورئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، وأعضاء من الحكومة والبرلمان الكويتي ورجال الأعمال والعسكريين وجمع من المواطنين الكويتيين والسعوديين المقيمين في دولة الكويت.

ورفع السفير الفايز باسمه واسم أعضاء السفارة والمواطنين المقيمين في الكويت أسمى آيات التهاني والتبريكات لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع ـ حفظهما الله ـ والأسرة المالكة الكريمة، وشعب المملكة بهذه المناسبة الغالية.

وقال في كلمة أثناء الحفل: إن العلاقات "الوثيقة" بين المملكة العربية السعودية ودولة الكويت أصبحت نموذجا يحتذى به في العلاقات بين الدول، مشيراً إلى أن استمرار التواصل بين خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وصاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت وكافة مسؤولي البلدين انعكس على العلاقات المتميزة بينهما.

وفيما يتعلق بالجهود التي تبذلها المملكة على المستويات الاقليمية والعربية والاسلامية والدولية أكد الفايز حرص القيادة السياسية بالمملكة على مواصلة الدفاع عن قضايا الأمتين العربية والإسلامية عبر دبلوماسيتها النشطة إقليميا ودوليا لإحلال الأمن والسلم في المنطقة والعالم، منوهاً إلى جهود المملكة بانعقاد القمة العربية الإسلامية الأمريكية في الرياض في مايو الماضي، إضافة إلى جهودها في قيادة تحالف عربي بعملية "عاصفة الحزم" لمواجهة الجماعات المسلحة الخارجة على سلطة الدولة اليمنية ثم تبعتها عملية إعادة الأمل للشرعية في اليمن.

وقال: إن المملكة تواصل جهودها الدبلوماسية لحل الأزمة في اليمن، إضافة إلى استمرارها في تقديم المساعدات المالية والإنسانية للشعب اليمني الشقيق، مبيناً أن المملكة تضطلع بدور رئيسي في الحفاظ على الأمن والاستقرار في المنطقة عبر مواصلة تصديها لظاهرة "الإرهاب"، مشيراً إلى تنظيمها أول مؤتمر دولي لمكافحة الإرهاب وإنشائها المركز العالمي لمكافحة الفكر المتطرف "اعتدال" علاوة على الجهود الإقليمية والدولية لمواجهة الجماعات "الإرهابية".

وأفاد أن الدور المحوري الذي تمارسه المملكة منذ تأسيسها في محيطها الإقليمي والمجتمع الدولي يأتي من منطلق مكانتها الإسلامية وعمقها العربي كونها حاضنة للحرمين الشريفين اللذين يحظيان باهتمام خاص من قبل قيادة المملكة.

وفي الشأن المحلي بين الفايز أن المملكة واصلت في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - مسيرة التطوير والتحديث في جميع المجالات لتوفير كل سبل الرفاهية للمواطنين، مشيراً إلى أن اطلاق المملكة في العام الماضي استراتيجية التحول الوطني لتطبيق رؤية 2030 "رؤية الحاضر والمستقبل"، أعلنت دخول المملكة مرحلة جديدة من مراحل تطورها لتنويع مصادر الدخل وزيادة كفاءة الأداء الحكومي وتوفير الرخاء والرفاه لمواطنيها.

ودعا المولى أن يحفظ المملكة من كل مكروه وأن يعيد هذه المناسبة على الجميع بكل الخير وأن يديم على المملكة وشقيقتها الكويت وعلى سائر الدول العربية والإسلامية الأمن والأمان والاستقرار والرخاء.

من جانبه قال الشيخ صباح خالد الحمد الصباح النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الكويتي في تصريح صحفي على هامش الاحتفالية: إن العلاقات الكويتية - السعودية متميزة وتضرب جذورها في أعماق التاريخ "والأيام تشهد أننا نزداد صلابة وقوة في السراء والضراء.

ونوه الشيخ صباح الخالد إلى أن الكل يشهد بتبجيل واحترام على ما تم تحقيقه في المملكة الشقيقة من إنجازات في كل المجالات، مبيناً أن رؤية 2030 التنموية في المملكة ما هي الا استكمال لهذه الخطى المباركة نحو المزيد من الإنجازات مع الاخذ بعين الاعتبار القدرات والإمكانات المتوافرة لدى المملكة ومتطلبات العصر.

وأعرب الشيخ صباح الخالد عن خالص التهنئة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع وإلى الشعب السعودي بهذه المناسبة.

وسأل المولى عز وجل أن يديم نعمة الأمن والأمان على المملكة وأن تشهد مزيداً من التقدم والازدهار في ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين - حفظه الله -.

بدوره قال وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء الكويتي ووزير الاعلام بالوكالة بدولة الكويت الشيخ محمد عبدالله المبارك الصباح: إن اليوم الوطني للمملكة العربية السعودية مناسبة تحتفل بها جميع شعوب دول الخليج العربي بنفس الوتيرة.

وأكد الشيخ محمد العبدالله أن هذه المشاعر التي تحملها الشعوب المحبة لهذا البلد تدل على المكانة الكبيرة والعظيمة التي تمتلكها المملكة في قلوب ووجدان الشعب الخليجي والعربي والإسلامي.

وتقدم بأسمى التبريكات إلى خادم الحرمين الشريفين الملك وسمو ولي عهده الأمين وإلى الشعب السعودي بهذه المناسبة.

وأعرب عن صادق دعواته بأن يمن المولى على الاشقاء في السعودية بنعمة الأمن والامان والازدهار في ظل قيادتها الحكيمة، داعياً الباري أن يمد خادم الحرمين الشريفين بموفور الصحة والعافية وأن يلهم سمو ولي عهده القدرة على إنجاز التحديات العظيمة التي تسعى المملكة لتحقيقها.

وأكد رئيس مجلس الامة الكويتي مرزوق الغانم أن العلاقات التي تربط بين دولة الكويت والمملكة العربية السعودية علاقات تاريخية وعريقة على كل المستويات، مشيراً إلى أن العلاقة بين البلدين الشقيقين هي علاقة اختلطت بها الدماء على هذه الأرض الطاهرة وترجع جذورها الى بداية تأسيس الدولتين وتؤكدها وترسخها المواقف المختلفة من الطرفين في جميع الأزمنة.

واستذكر مقولة خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز آل سعود - رحمه الله - عندما تعرضت الكويت للغزو العراقي الغاشم عام 1990 حينما قال " إما أن تبقى الكويت والسعودية وإما أن تنتهي الكويت والسعودية"، مؤكداً أن هذه المحبة والعلاقة المترسخة في وجدان الكويتيين تجاه المملكة لا يمكن أن تسقط بالتقادم بل نحن نتوارث تلك المحبة جيلا بعد جيل.

وتقدم الغانم بأسمى آيات التهاني والتبريكات للمملكة العربية السعودية قيادة وشعبا بمناسبة اليوم الوطني الـ 87 ، معرباً عن خالص الأمنيات للمملكة بالاستقرار والتقدم والنمو في ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين.