أحد ٠٢ ذو القعدة ١٤٣٩

اخبار محلية و عربية و عالمية

وزير الدفاع الأمريكي يعرب عن القلق من ممارسات طهران التي تزعزع الاستقرار في المنطقة

قال وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر اليوم إن الولايات المتحدة، على الرغم من الاتفاق النووي، لا تزال قلقة من طهران وممارساتها التي تزعزع الاستقرار في المنطقة.

وقال كارتر وفق ما نقلته محطة الحرة الأمريكية إن ميزانية وزارة الدفاع للعام القادم تمثل نقطة انعطاف بالنسبة للبنتاغون، داعيًا الكونغرس إلى إقرارها من أجل التصدي للتحديات التي تواجه الولايات المتحدة.

وأكد خلال جلسة استماع للجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ اليوم حول ميزانية الدفاع للسنة المالية 2017 والسنوات القادمة، أن الميزانية تعطي الولايات المتحدة الاستقرار في الوقت الذي تركز فيه وزارته على تغيير الأمور بطريقة أساسية للتكيف مع عهد استراتيجي جديد.

وأوضح أن التحديات التي تواجهها الولايات المتحدة تحتم عليها الاحتفاظ بالتفوق العسكري. وأضاف "لا يجب أن يكون القتال ضد داعش والإرهاب في سورية والعراق فقط، بل في أفغانستان أيضًا.

تجدر الإشارة إلى أن الإنفاق العسكري تراجع من 700 مليار دولار في 2010 إلى 560 مليارًا العام الماضي، في حين لا يتوقع أن يتجاوز 600 مليار قبل نهاية العقد الحالي.

زائرين جمعية " رفاق " في رالي حائل الدولي 2016 يعبرون عن مشاعرهم تجاه جنود الوطن

عبر زوار ركن الجمعية الخيرية لرعاية الأيتام " رفاق " في رالي حائل الدولي 2016 بكلمات المشاعر الوطنية تجاه جنود الوطن البواسل في الحد الجنوبي من خلال لوحة تحمل عنوان " شارك بكلمة لأبطال الحد الجنوبي " .

وأكد مدير العلاقات العامة والإعلام بالجمعية الخيرية لرعاية الأيتام "رفاق" عبدالله الجبرين ، بأن جميع الزائرين عبروا بكلماتهم ودعواتهم للنصر لجنود الوطن الذين القريب بمشيئة الله تعالى ، مبيناً أن مشاركة الجمعية في فعاليات الرالي هي للتعريف وتقديم نبذة مختصرة عن البرامج والخدمات التي تقدمها الجمعية للأيتام وأسرهم بالمنطقة 

وكيل إمارة الشرقية يدشن المرحلة الأولى من برنامج " ريادة " لتطوير العمل بإمارات المناطق

دشن وكيل إمارة المنطقة الشرقية الدكتور خالد بن محمد البتال، اليوم البرامج التدريبية للمرحلة الأولى من برنامج " ريادة" لتطوير العمل بإمارات المناطق ، بحضور محافظ الخبر سليمان بن عبدالرحمن الثنيان ، وعدد من منسوبي إمارة المنطقة.

وخلال الحفل الخطابي الذي أقيم بهذه المناسبة في فندق السوفتيل بالخبر،ألقى مدير برنامج تطوير الموارد البشرية " ريادة " سلطان بن بداح الحربي، كلمة رحب فيها بالحضور، مستعرضاً أهداف البرامج التدريبية.

ثم استعرض مدير تشغيل برنامج التدريب بشركة " علم " فهد بن عبدالرحمن الدهيمي خطوات ومراحل البرامج ، والجوانب التطويرية التي سيتناولها البرامج ، إضافة إلى المشكلات المعوقات التي تطرأ أثناء العمل والحلول المناسبة لمعالجتها .

من جانبه قال وكيل إمارة المنطقة الشرقية الدكتور خالد بن محمد البتال:" إن البرامج التدريبية تأتي ضمن مشروع الملك عبدالله لتطوير العمل بإمارات المناطق " ريادة " وسط طموح وتفاعل منقطع النظير بأن تكون هذه الخطوة امتداداً لجهود سابقة تصب جميعها في خدمة الوطن والمواطن" .

وأشار الدكتور البتال إلى أن هذه البرامج تأتي تأكيداً على أهمية إكساب موظفي الإمارة المعارف والمهارات اللازمة التي تجعلهم قادرين على تنفيذ هذا ‏المشروع المهم و قادرين على العمل بشكل فاعل في تحقيق أهدافه السامية التي ستنعكس بلا شك في تحسين الخدمات المقدمة للمستفيدين من خدمات إمارات المناطق وتجعلها قادرة على تلبية احتياجاتهم بالشكل الذي يتوافق مع تطلعات القيادة الرشيدة للرقي بالخدمات وتحسين وسرعة وصولها للمستفيدين بكفاءة .

وأعرب عن الشكر والتقدير لصاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبد العزيز ‏أمير المنطقة الشرقية على دعمه هذه الانطلاقة والتوجيه بتوفير وتجنيد الطاقات لنجاح هذه البرامج التدريبية وتحقيق الحد الأعلى من الاستفادة ، كما شكر القائمين على إعداد وتجهيز وتنفيذ هذا البرنامج .

مجلس الشورى يعقد جلسته العادية الرابعة عشرة بحضور معالي وزير العمل

عقد مجلس الشورى اليوم جلسته العادية الرابعة عشرة برئاسة معالي رئيس المجلس الشيخ الدكتور عبد الله بن محمد بن إبراهيم آل الشيخ وبحضور معالي وزير العمل الدكتور مفرج بن سعد الحقباني .

وأوضح معالي مساعد رئيس مجلس الشورى الدكتور يحيى بن عبد الله الصمعان - في تصريح عقب الجلسة - أن معالي رئيس المجلس استهل الجلسة بالتأكيد على حرص مجلس الشورى على دعم كل الجهود التي تبذلها وزارة العمل في سبيل تنفيذ المهام الموكلة إليها والتغلب على الصعوبات التي تواجهها في إطار اختصاصاتها ، منوها بالجهود التي تبذلها حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود - حفظه الله - لتوفير المستوى المعيشي الأفضل للمواطنين ودعم البرامج الرامية إلى إيجاد الفرص الوظيفية للشباب والفتيات في القطاع الخاص لمعالجة قضية البطالة.

وأعرب معالي رئيس المجلس عن شكره لمعالي وزير العمل على حرصه لإحاطة مجلس الشورى بمختلف التطورات التي تطمح الوزارة لتنفيذها تعزيزاً لخدماتها التي تقدمها لعدد من القطاعات المهمة في المجتمع .

من جانبه ثمن معالي الدكتور مفرج الحقباني لمجلس الشورى دعمه ومساندته لأعمال الوزارة ، مؤكداً أن ملاحظات المجلس وقراراته مهمة في مسيرة وزارة العمل وكياناتها التي تتمثل في المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني والمؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية ، وصندوق الموارد البشرية .

ثم قدم معاليه لمحة موجزة عن وزارة العمل وتوجهاتها المستقبلية ، حيث بين معاليه أن القطاع الحكومي لا يزال يستوعب السعوديين بينما يبلغ عدد العاملين الوافدين في القطاع الخاص 9 ملايين عامل وافد .

وتناول معالي الدكتور مفرج الحقباني نسبة البطالة في المملكة مشيراً إلى أنها تشكل في مجملها 11.5% ، وبلغ عدد العاملين الذين تم توظيفهم من خلال برنامج حافز 438.563 ألف مواطن 60% منهم من النساء، مستعرضا أهداف برنامج "نطاقات " (1) وتحفيزه لمنشآت القطاع الخاص من خلال دعم توطين الوظائف، مبيناً أن البرنامج ركز في مرحلته الأولى على عامل الكم ونسب توطين الوظائف، بينما اعتمد "نطاقات" (2) على أجور السعوديين كمعيار هام لتصنيف قطاعات السوق ضمن آليات البرنامج في نسخته الثانية، أما نطاقات الموزون المقرر انطلاقه خلال العام الجاري فقد تضمن معايير جديدة لتحفيز جودة التوظيف من خلال التوازن بين العامل النوعي والعامل الكمي.

وتطرق الدكتور مفرج الحقباني إلى انعكاسات برنامج نطاقات على السوق السعودي، لافتاً إلى أنه وفر العديد من الوظائف للسعوديين والسعوديات من خلال التركيز على عامل الكم ونسب توطين الوظائف.

وأبان أن عدد العاملين السعوديين في القطاع الخاص وصل بنهاية عام 2015، إلى 1.7 مليون عامل، بعد أن كانوا بنهاية عام 2011 نحو 700 ألف عامل، وذلك نتيجة لإطلاق برنامج"نطاقات" في عام 2012، وتزامنه مع جملة من البرامج والمبادرات؛ لدعم تدريب السعوديين وتوظيفهم، كما أن عدد العاملات السعوديات وصل في القطاع الخاص إلى نحو 477 ألف موظفة بنهاية الربع الثالث من عام 2015م، بعد أن كن 50ألفاً قبل 4 أعوام.

وأوضح معالي وزير العمل أن برامج صندوق تنمية الموارد البشرية"هدف" المختلفة ومراكز التوظيف "طاقات" أسهمت في دعم توظيف772 ألف، كاشفاً في الوقت ذاته ضمن حديثه عن الخطط المستقبلية، وضع خطة متكاملة خاصة لكل قطاع عبر تأسيس مجالس قطاعية لتحليل الوضع الراهن لكل قطاع، وإجراء النظرة التفصيلية على خصائص كل قطاع، وأهم المبادرات التي تلبي احتياجات القطاع .

 

مستعرضا مراحل التحول الإلكتروني الشامل لوزارة العمل، لاسيما على صعيد خدمة العملاء، إذ أوضح أن 96% من التعاملات تتم بشكل إلكتروني و4% تتم من خلال مكاتب العمل المتفرقة في المناطق والمدن والمحافظات.

وأفاد معالي مساعد رئيس مجلس الشورى أن المجلس استمع بعد ذلك إلى رئيس لجنة الإدارة والموارد البشرية المهندس محمد النقادي ملخصاً للأسئلة التي وردت للمجلس من قبل المواطنين والتي قامت اللجنة في تلخيصها في عده محاور أبرزها تطبيق المادة 77 من نظام العمل ، وتوطين الوظائف ، وتحديد ساعات العمل في القطاع الخاص واستقدام العمالة المنزلية ، وفيما يخص تحديد ساعات العمل في القطاع الخاص وإجازة اليومين لموظفيها فقد أوضح رئيس اللجنة أن هذا الموضوع ناقشته اللجنة وسيقدم قريباً للمجلس لمناقشته .

من جانبه بين الدكتور الحقباني في إجاباته أن الوزارة لن تسمح لأي منشأة باستغلال المادة 77 من نظام العمل لفصل الموظف السعودي وإبقاء العامل الوافد وقال " إن وزارة العمل تتابع بشكل أسبوعي ما تقوم به المنشآت في إطار المادة 77 التي نحرص على ألا تلغي حقاً قائماً ، ونعمل جاهدين في مساندة المواطن ".

وعن توطين الوظائف وبرنامج نطاقات أوضح معاليه أن برنامج نطاقات استطاع رفع نسبة التوطين من 10% إلى 17% لكن هذا البرنامج ليس الأداة الوحيدة لإدارة سوق العمل بلهو مكمل لأدوات أخرى والتي تهدف إلى زيادة مشاركة السعوديين في سوق العمل .

وفي إجاباته على أسئلة أعضاء المجلس أكد معاليه أن وزارة العمل تعمل على تذليل الصعوبات التي تواجه عمل المرأة في مقرات العمل وأوقاته من خلال مراكز للعمل عن بعد ، أما برنامج العمل من المنزل الذي أطلق في مرحلته الأولية فيبلغ عدد العاملات فيه 779 في 47 مدينة استفاد منه 279 من أصحاب الأعمال ، إضافة إلى مشروع لنقل المرأة العاملة ومشروع لحضانة الأطفال ،لافتاً النظر إلى أن المرأة واجهت صعوبات كبيرة في سبيل الحصول على عمل وتمكنت وزارة العمل من إيجاد مجالات جديدة لعمل المرأة .

وفيما يخص العمالة المنزلية أوضح معاليه أن الاتفاقيات التي تعقدها الوزارة مع نظيراتها في دول الاستقدام هي اتفاقيات إطارية مهمة وتعمل الوزارة على تطوير آليات استقدام العمالة المنزلية ، وكشف أن هناك لجنة حكومية خاصة تراجع ملف الاستقدام كاملاً، مؤكداً أن وزارة العمل تبحث مع الهيئة العامة للاستثمار لفتح المجال لمكاتب الاستقدام الأجنبية للاستثمار في المملكة .

وعن تدني الأجور في القطاع الخاص رأى الدكتور مفرج الحقباني أنه عندما تسيطر العمالة الوافدة على سوق العمل بأعداد كبيرة فمن الطبيعي انخفاض الأجور .

وعن القطاعات المرشحة لتوطينها كشف معالي وزير العمل أن الوزارة لديها فريق عمل يراجع توطين الوظائف في قطاع التجزئة وتستهدف الوزارة في المستقبل قطاع الاتصالات،مؤكداً أن قطاع التجزئة يفترض أن يكون خاصاً بالسعوديين، مشيرا إلى أن العمل رفعت طلباً للمقام السامي لتحديد ساعات العمل في قطاع التجزئة حيث سيتاح للعامل السعودي الإسهام في هذا القطاع ، مؤكداً أن الموظف السعودي يحتاج إلى الدعم الحمائي وليس فقط الدعم المالي لحمايته من العمالة الوافدة .

وأكد معالي وزير العمل أن الوزارة قامت بجولات تفتيشية على 148ألف منشأة عاملة في السوق كشفت خلاها عن 73 ألف مخالفة ، وقال " إن الجولات تهدف للتحقق من عدم مزاحمة العامل الوافد للعامل السعودي في وظائف يستطيع أن يقوم بها المواطن " .

وأفاد أن الوزارة من خلال المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني تعمل على ربط مخرجات المؤسسة مع حاجات سوق العمل حيث يوجد تعاون مع شركات كبرى لتوفير احتياجاتها من العاملين السعوديين المدربين في مجالاتهم كشركة أرامكو السعودية ، ونعمل على فتح تخصصات أخرى كصيانة الطائرات وفي تخصصي تحلية المياه والكهرباء .

حضر الجلسة معالي نائب وزير العمل أحمد بن صالح الحميدان ومعالي محافظ المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية سليمان بن عبدالرحمن القويز ومعالي محافظ المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني الدكتور أحمد بن فهد الفهيد ، ومدير عام صندوق تنمية الموارد البشرية السابق إبراهيم بن فهد المعيقل ، ومدير عام صندوق تنمية الموارد البشرية الدكتور عبد الكريم بن حمد النجيدي ، وعدد من مسؤولي وزارة العمل .

سمو الأمير الدكتور تركي بن سعود : مدينة الملك عبدالعزيز صورت أكثر من 10 ملايين كيلومتر مربع عام 2015م

أوضح صاحب السمو الأمير الدكتور تركي بن سعود بن محمد رئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، أن حكومة خادم الحرمين الشريفين تعمل على تحويل اقتصاد المملكة إلى اقتصاد قائم على المعرفة عبر العديد من المبادرات الإستراتيجية منها تعزيز القدرات الوطنية في مجال البحث العلمي والتطوير التقني، وقد أثمرت تلك الجهود والدعم غير المحدود بعد توفيق الله على إيجاد بنية تقنية متطورة وكوادر وطنية مؤهلة في العديد من المجالات التقنية ومنها تقنيات الاستشعار عن بعد.

وبين سموه خلال افتتاحه اليوم, فعاليات المؤتمر الدولي للاستشعار عن بعد، الذي تنظمه المدينة بالتعاون مع أرامكو السعودية بفندق الانتركونتننتال في الرياض، تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع, أن المدينة قامت منذ ما يقارب الثلاثين عاماً بتسخير تقنيات الاستشعار عن بعد لتلبية متطلبات التنمية في المملكة عبر تزويد العديد من الجهات المختصة بالصور الفضائية عالية الدقة، حيث تم تصوير أكثر من عشرة ملايين كيلومتر مربع من مختلف الأقمار الصناعية في عام 2015م.

وأشار إلى أن المدينة واصلت تطوير قدراتها التقنية ومواردها البشرية في هذا المجال حيث تمكنت من بناء وإطلاق أول الأقمار السعودية للاستشعار عن بعد يحمل اسم "القمر الصناعي سعودي سات 3" بدقة تصوير تصل إلى مترين ونصف المتر وعمر افتراضي يبلغ خمس سنوات وعمر تشغيل حقيقي وصل إلى سبع سنوات.

وأفاد سموه أن المدينة تمتلك قدرات استقبال عبر محطاتها الأرضية من ستة أقمار صناعية عالية التباين، كما تمتلك طائرة مزودة بأجهزة رصد عن طريق الماسح الليزري (LIDAR) وكاميرات الأطياف المتعددة، موضحاً أن المملكة تعد أول دولة بعد الولايات المتحدة الأمريكية تمتلك قدرات استقبال بيانات القمر الصناعي wv3 الذي يعد الأعلى وضوحاً على مستوى التجاري في العالم بدقة تصل إلى واحد وثلاثين سنتيمتر.

وأكد سمو الأمير تركي بن سعود, أن المدينة ستواصل تطوير إمكاناتها في مجال تقنيات أقمار الاستشعار عن بعد بأنواعها المختلفة بما في ذلك الاستشعار الكهروضوئي والرداري، كما تعتزم تطوير وإطلاق العديد من الأقمار الصناعية عالية الدقة في المستقبل لتلبية احتياجات المملكة الإستراتيجية في هذا المجال، وتعمل المدينة حالياً على إطلاق منصة إلكترونية بالتعاون مع شركات عالمية متخصصة تتيح للمختصين البحث في مكتبة الصور الفضائية والحصول على الصور المطلوبة آلياً.

من جانبه، تحدث أمين عام اللجنة الوطنية لنظم المعلومات الجغرافية بالهيئة العامة للمساحة الدكتور سعد بن محمد الهملان، عن اهتمام حكومة خادم الحرمين الشريفين بالمعلومات الجغرافية المكانية في دعم صناعة القرار للخطط التنموية في الرعاية الصحية والتعليم وخدمات الكهرباء والماء والاتصالات وشبكات الطرق والتطور العمراني والصناعي والزراعي والاجتماعي وفي مجال الأمن والبيئة والسياحة.

وأوضح في الكلمة التي ألقاها نيابة عن معالي رئيس الهيئة العامة للمساحة الدكتور عبد العزيز بن إبراهيم الصعب، أن اللجنة الوطنية لنظم المعلومات الجغرافية قامت برسم السياسات الوطنية للمعلومات الجغرافية المكانية من أجل تطوير البنية التحتية الوطنية للمعلومات الجغرافية المكانية وتطبيقاتها، وتوحيد مصادرها من أعمال المسح الأرضي والبحري والتصوير الجوي والفضائي وإنتاج الخرائط وذلك لمواكبة التوجه الاقتصادي والتنموي للمملكة .

وأشار الدكتور الهملان إلى أن تحديد الأولويات تأتي من خلال تطوير إستراتيجية وطنية لتوجيه الجهود حول البنية التحتية الوطنية للمعلومات الجغرافية المكانية وفق أحدث المعايير والمواصفات الوطنية والدولية متكاملة مع البنية التحتية لبرنامج التعاملات الإلكترونية الحكومية وتوفر آليات النقل والتبادل والتسويق والبيع لمنتجاتها وخدماتها.

وأكد أن جميع الجهات وممثليها يعملون في اللجنة الوطنية لنظم المعلومات الجغرافية على تطوير أوجه التعاون والتنسيق بين الجهات الحكومية والقطاع الخاص من خلال الزيارات والتواصل لجمع المعلومات المتعلقة برسم السياسات الوطنية في مجال بناء وإدارة ونشر المعلومات الجغرافية.

بدوره بين رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر مدير المركز الوطني لتقنية الاستشعار عن بعد بالمدينة الدكتور محمد بن سعود الفرحان، أن المؤتمر يهدف إلى التعريف بأحدث التطورات العلمية والتقنيات الحديثة في مجال الاستشعار عن بعد، مشيراً إلى أنه سيتم خلال أيام المؤتمر طرح أكثر من 44 ورقة علمية تناقش التطبيقات والنظم التحليلية في مجال الاستشعار عن بعد يقدمها نخبة من الخبراء والمختصين في هذا المجال .

وأفاد أن المؤتمر يصاحبه معرض متخصص يضم أكثر من 30 جهة من القطاعين الحكومي والخاص وجهات دولية يعرضون آخر ما توصلت إليه التقنيات في مجال الاستشعار عن بعد , بالإضافة إلى الخدمات والحلول التقنية لكثير من التطبيقات المدينة والعسكرية.

بعدها كرم سمو رئيس المدينة عدداً من الباحثين الذين أسهموا في نقل وتوطين تقنيات الاستشعار عن بعد بالمملكة العربية السعودية كما كرم رعاة المؤتمر.

عقب ذلك افتتح سمو الأمير تركي بن سعود, المعرض المصاحب الذي يشارك به أكثر من ثلاثين شركة عالمية، وتجول سموه في أروقة المعرض مطلعاً على أحدث ما توصلت إليه التقنية بمجالات الرصد والرادار والاستشعار عن بعد.

إثر ذلك بدأت فعاليات المؤتمر بورقة عمل للدكتور سلطان المورقي من مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية بعنوان ( القدرة المحلية لتقنية الرادار في حماية الحدود ) , تلاه الدكتور عبدالله ماه من أرامكو السعودية بورقة بعنوان ( تفسير الصدع الجيولوجي للبحر الأحمر باستخدام تقنية لاندسات ثيماتك مابر و نموذج الارتفاع الرقمي ) .

سمو الأمير خالد الفيصل يكرم الفائزين بجائزة مكة للتميز

يُكرم صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة يوم غد الثلاثاء الفائزين بجائزة مكة للتميز في أفرعها التسعة.

وثمّن مستشار سمو أمير المنطقة المشرف العام على وكالة الإمارة للتنمية وأمين عام الجائزة الدكتور هشام بن عبد الرحمن الفالح، رعاية الأمير خالد الفيصل للمناسبة وتكريم الفائزين وإحاطة الجائزة باهتمامه، إيماناً من سموه بأهمية مخرجاتها ونتائجها المحفزة لقطاعات المنطقة، ودورها في خلق جو من التنافس الشريف فيما بينها، للوصول لخدمات متميزة تسهم في تحقيق إستراتيجية المنطقة المرتكزة على بناء الإنسان وتنمية المكان.

وبيّن أن الجائزة جاءت لتحقق أهداف وكالة الأمارة المساعدة للتنمية، المبنية على رؤية أمير المنطقة المتمثلة في تبني تكريم الجهد المميز والفكر المبدع في جميع المجالات الفكرية والعلمية في منطقة مكة المكرمة، عبر إذكاء روح المنافسة للتميز والارتقاء بمستوى الأداء والجودة وأحد مخرجات إستراتيجية المنطقة التنموية المبنية على بناء الإنسان وتنميه المكان .

وأوضح الدكتور الفالح أن الجائزة تعمل على تشجيع العمل المميز والجهد البارز ذي الصفة الفردية أو الجماعية، وتأصيل المبادئ الإسلامية في أدب المهن وإتقان العمل، وإظهار الإبداع الحضاري لإنسان منطقة مكة المكرمة، وتشجع أيضا توظيف التقنيات الحديثة في التطوير، والارتقاء بمستوى الأداء والجودة، وتنمية وتطوير الموارد البشرية في المنطقة, مشيرا إلى أن الجائزة تنقسم إلى 8 فروع ، هي خدمات الحج والعمرة الإداري، والاقتصادي، والثقافي، والاجتماعي، والعمراني، والبيئي، والعلمي والتقني، لافتاً إلى استحداث فرع تاسع خصص للشخصيات التي قدمت خدمات لمكة وإنسانها.

وأكد أمين عام الجائزة, أن الترشيح للحصول الجائزة في فروعها اعتمد عدة معايير تتمثل في تحقيق رؤية ورسالة وأهداف الجائزة حسب اللائحة التنفيذية لها، وتحقق التميز في جميع الأعمال التي تقدم للمنافسة بتوفر عنصري الأصالة والابتكار, مبينا أن الأعمال الراغبة في الدخول للترشح للجائزة بمختلف تخصصاتها سواء كانت ذات صفة فردية أو جماعية أو على مستوى المؤسسات للتقويم تمت بعد استيفاء المعايير الخاصة في الترشيح، عبر ثلاث قنوات رئيسية هي: مجلس منطقة مكة المكرمة، والجهات المشاركة في مجلس المنطقة، وأخيراً من خلال المؤسسات العلمية والخدمية ومراكز الأبحاث بالمنطقة .

وعن هيكل الجائزة قال الدكتور الفالح: "تنظم الجائزة بشكل سنوي تحت مظلة إمارة منطقة مكة المكرمة، وتضم عدة لجان في هيكلتها تحت مظلة وكالة الإمارة المساعدة للتنمية التي تتولى توفير الدعم الإداري والفني للجائزة في كل ما يتعلق بسيرها وتطويرها ومراجعة برامجها وخططها التنفيذية وأيضاً تسيير الشؤون الإدارية والمالية للجائزة.

ولفت النظر إلى أن للوكالة المساعدة للتنمية, أدوار بارزة وعلى وجه الخصوص فيما يتعلق باقتراح آليات تطوير الجائزة وتحديثها وفتح مجالات جديدة للتنافس، واقتراح تعديل الأنظمة واللوائح المتعلقة بمعايير التقويم وآليات الترشيح واقتراح تشكيل لجان التحكيم في فروع الجائزة المختلفة، وتوثيق أداء الجائزة ورصد انعكاساتها الإيجابية ,وإعداد الخطط الزمنية لأعمال الترشيح والتقويم والإعلان عن الفائزين، وتحديد أسماء الفائزين والرفع بها للاعتماد النهائي ،.

وأبان مستشار أمير المنطقة المشرف العام على وكالة الإمارة للتنمية, أن الجائزة تتبنى في دورتها الحالية تنظيم ورشة عمل صباح اليوم التالي لحفل التكريم على مستوى جوائز المملكة المعتمدة تهدف لتبادل الخبرات وطرح كل ما يحقق تطويرها ورفع درجة التنسيق فيما بينها لما يحقق الهدف المنشود.