خميس ٣٠ رجب ١٤٣٨

اخبار محلية و عربية و عالمية

الرئيس الأذربيجاني يستقبل وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية

استقبل فخامة رئيس جمهورية أذربيجان؛ إلهام علييف، في القصر الرئاسي في العاصمة الأذربيجانية باكو، معالي وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية؛ المهندس خالد بن عبدالعزيز الفالح، والوفد المرافق له، الذي يضُم عدداً من مسؤولي منظومة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية في المملكة العربية السعودية.

وفي مُستهل اللقاء، نقل معالي وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية، إلى الرئيس الأذربيجاني، تحيات خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده، وسمو ولي ولي العهد، مُعرباً عن ما تُكنُّه المملكة العربية السعوودية؛ قيادةً وحكومةً وشعباً، لأذربيجان الشقيقة؛ مُمثلةً في شخص فخامة الرئيس إلهام علييف، والحكومة الأذربيجانية، والشعب الاذربيجاني الشقيق من محبةٍ واحترامٍ وتقدير.

من جانبه، عبّر فخامة الرئيس الأذربيجاني عن شكره لخادم الحرمين الشريفين؛ الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - ، وللحكومة السعودية، لحرصهم المستمر على أن تكون العلاقات السعودية الأذربيجانية في أفضل المستويات، وأن ترتقي على الدوام.

وأشاد فخامته بمواقف المملكة الدولية الداعمة لأذربيجان، مؤكداً حرصه على أن ترتقي العلاقات بين البلدين الشقيقين إلى مستوياتٍ أكثر عمقاً واستراتيجية، بزيادة التعاون الاقتصادي، وزيادة حجم التبادل التجاري، وتعزيز التبادل الثقافي.

وأعرب فخامة الرئيس إلهام علييف عن ثقته بأن تُعزز زيارة وفد منظومة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية السعودية، إلى أذربيجان، من حيوية وفاعلية التعاون بين البلدين، خاصةً في مجال الطاقة.

كذلك، التقى وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية؛ معالي المهندس خالد الفالح، دولة رئيس مجلس الوزراء الأذربيجاني؛ أرتور راسيديز، الذي رحب بمعاليه والوفد المرافق، وعبّر عن تقدير حكومة أذربيجان لمواقف حكومة خادم الحرمين الشريفين المشرفة تجاه أذربيجان على جميع المستويات.

وقد تناولت المباحثات بين الجانبين موضوعاتٍ عدّة ذات اهتمامٍ مشترك، منها التعاون بين البلدين من خلال اللجان الاقتصادية الحكومية المشتركة وعبر جهود السفراء، وتعزيز التبادل التجاري بين البلدين، وتطوير مجالات ثنائية مشتركة تنطوي على فرصٍ تنمويةٍ مهمةٍ كتطوير الصناعات العسكرية، واتفاقيات إلغاء الازدواج الضريبي، وغيرها، مما سيسهم في توثيق العلاقات بين البلدين.

وإلى جانب العلاقة المتميزة في المجالين التجاري والاقتصادي، ناقش الجانبان تطوير العلاقات الإنسانية والثقافية بين البلدين، في إشارةٍ إلى إعلان فخامة الرئيس الأذربيجاني هذا العام، عاماً للتضامن الإسلامي.

وفي هذا الصدد، شكر معالي المهندس خالد الفالح دولة رئيس مجلس الوزراء في أذربيجان على حسن الاستقبال وكرم الضيافة، وأكد أن المملكة العربية السعودية تفخر بأنها من أوائل الدول التي اعترفت بدولة أذربيجان، وأسست سفارة لها فيها قبل نحو 25 عامًا. وأشار معاليه إلى أن المملكة تُرحب بإعلان فخامة الرئيس الأذربيجاني هذا العام، عاما للتضامن الإسلامي.

كما اتفق معالي الوزير خالد الفالح، مع فخامة رئيس الوزراء الأذربيجاني، حول أهمية استمرار التعاون لإعادة الاستقرار إلى السوق البترولية الدولية، من خلال تمديد اتفاقية خفض الإنتاج لمدة ستة أشهر قادمة. وكذلك العمل على تطوير وتعزيز استثمارات مشتركة بين البلدين، في قطاعات البتروكيميائيات، والزيت، والغاز، والتعدين، والأسمدة، بالإضافة إلى زيادة حجم التبادل التجاري بين البلدين، الذي يقف عند مستوى 12 مليون دولار حالياً، ورفع مستوى الصادرات غير النفطية بين البلدين، مؤكداً على العمل فورا لتنسيق الاجتماع بمؤسسات القطاع الخاص من الجانبين، وتسهيل الصادرات بين الدولتين.

كما أيّد معالي المهندس خالد الفالح أهمية تفعيل الجانب الإنساني والثقافي بين البلدين، بالإضافة إلى الجوانب الاقتصادية والتجارية، وتنسيق المواقف بينهما في هذا المجال، لتستمر علاقات المملكة وأذربيجان نموذجاً مميزا على مستوى العلاقات بين الدول الإسلامية.

وفي ختام الاجتماع، قدّم معالي وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية؛ المهندس خالد الفالح، الدعوة لدولة رئيس الوزراء الأذربيجاني، لزيارة المملكة، للاطلاع على ما حققته المملكة من نمو اقتصادي وحضاري، وقد قبل دولة رئيس الوزراء الدعوة شاكراً.

الجدير بالذكر أن الجولة الأولى من مباحثات وفد منظومة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية السعودية، برئاسة معالي المهندس خالد بن عبدالعزيز الفالح، شملت لقاءً مع معالي وزير الطاقة الأذربيجاني؛ ناطق علييف، الذي أكد أن أذربيجان ستدعم استمرار اتقافية خفض إنتاج البترول، التي أبرمت بين دول أوبك والدول المنتجة خارجها، والتي تشارك فيها أذربيجان. موضحاً أن هناك جملة من الموضوعات، المتعلقة بتسهيل التعاون التجاري بين البلدين، ستكون ضمن مذكرة تفاهم بين الطرفين.

من جانبه، أشاد الوزير خالد الفالح بالالتزام الرفيع، من قبل أذربيجان، باتفاقية خفض الإنتاج، مشدداً على أن ذلك سيدعم استقرار السوق البترولية، ويحقق الأهداف السعودية الأذربيجانية الرامية إلى استقرار السوق والإنتاج، والوصول إلى أسعارٍ عادلةٍ ومنصفة للمنتجين والمستهلكين على حدٍّ سواء.

وأبدى معاليه استعداد منظومة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية، في المملكة، للتعاون مع الجهات المعنية في أذربيجان، في مجال الطاقة وصناعة البتروكيميائيات، ونقل أحدث التقنيات إلى الجانب الأذربيجاني.

كذلك، شملت جولة معالي وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية، رئيس مجلس إدارة شركة أرامكو السعودية، والوفد المرافق له، لقاء رئيس شركة البترول الوطنية الأذربيجانية (سوكار)؛ روناق عبداللايف، وقيادات الشركة، حيث بحث الجانبان الفرص الاستشمارية المشتركة، خاصة في قطاع التكرير وقطاعات تسويق وتوزيع المنتجات البترولية، وإمكانية تحالف شركة أرامكو السعودية وشركة سوكار الأذربيجانية لدخول أسواق عالمية واعدة، أو تعزيز وجودهما في أسواق تمتلك فيها الشركتان الخبرة والنفوذ.

الجدير بالذكر أن زيارة معالي المهندس خالد الفالح، والوفد المرافق له، لجمهورية أذربيجان هي المحطة الثانيةُ، في إطار جولة في دول آسيا الوسطى، وجّه بها خادم الحرمين الشريفين؛ الملك سلمان بن عبدالعزيز، حفظه الله، وبدأت مرحلتها الأولى من تركمانستان، وذلك بهدف تعميق العلاقات مع جمهوريات آسيا الوسطى الشقيقة، وبحث وتعزيز جميع مجالات وفرص التعاون والتبادل التجاري والاستثماري والتقني، في مجالات الطاقة والصناعة والثروة المعدنية وغيرها معها.

سمو ولي العهد يرأس اللقاء التشاوري الثامن عشر لأصحاب السمو والمعالي وزراء الداخلية بدول مجلس التعاون الخليجي

رأس صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية ـ حفظه الله ـ اللقاء التشاوري الثامن عشر لأصحاب السمو والمعالي وزراء الداخلية بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية الذي عقد في الرياض اليوم.

ورحب سمو ولي العهد في بداية اللقاء بإخوانه أصحاب السمو والمعالي وزراء الداخلية، ناقلاً لهم تحيات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ وتطلعه الدائم إلى تحقيق ما يعزز أمن دول وشعوب المجلس والثبات في مواجهة كافة التحديات والتهديدات الأمنية المحيطة بأمننا الخليجي.

وجرى خلال اللقاء بحث سبل تعزيز مسيرة التعاون الأمني القائم بين دول المجلس وتوسيع آفاق التشاور والتنسيق المستمر بهذا المجال.

وأكد أصحاب السمو والمعالي خلال اللقاء أهمية تضافر الجهود وتنسيق المواقف لتعزيز الأمن الخليجي المشترك تنفيذاً لتوجيهات قادة دول مجلس التعاون الخليجي للمحافظة على أمن واستقرار دول المجلس وسلامة مواطنيها، رافعين الشكر والتقدير لقادة دول المجلس على ما تلقاه مسيرة العمل الخليجي المشترك من دعم ورعاية واهتمام سعياً لتحقيق تطلعات مواطني دول المجلس نحو مزيد من التعاون والترابط والتكامل.

وعقب اللقاء التقطت الصور التذكارية لأصحاب السمو والمعالي وزراء الداخلية بدول مجلس التعاون بهذه المناسبة.

حضر اللقاء التشاوري صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز مستشار سمو وزير الداخلية، ومعالي الأمين العام لمجلس التعاون الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني، ومعالي وكيل وزارة الداخلية الدكتور أحمد بن محمد السالم.

تعاون سعودي إماراتي للمحافظة على التراث

برعاية صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، رئيس مؤسسة التراث الخيرية، وقعت المؤسسة أمس الأربعاء بمركز محمد بن راشد للتواصل الحضاري بإمارة بدبي في دولة الإمارات العربية المتحدة،اتفاقية تعاون مع جمعية التراث العمراني بدبي .

ووقع الاتفاقية أمين عام مؤسسة التراث الخيرية الدكتور أسامه بن محمد نور الجوهري، ورئيس مجلس إدارة جمعية التراث العمراني المهندس رشاد محمد بوخش .

وتهدف الاتفاقية إلى توسيع مجالات التعاون بين الجهتين؛ بما يخدم التراث بمختلف أشكاله، والتوعية والتعريف بأهمية المحافظة على التراث العمراني في المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة ودول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.

وتضمنت الاتفاقية التعاون في المجالات العلمية من خلال الندوات والمحاضرات والمنتديات واللقاءات والمؤتمرات العلمية للاستفادة من تجارب الطرفين في مجال التراث العمراني، إضافة إلى إعداد برامج التدريب والتوظيف حسب الأنظمة المتبعة في مجال التراث العمراني، إلى جانب المشاركة في الدراسات الهندسية وأعمال التطوير في البلدين ودول مجلس التعاون بما يخدم التراث العمراني.

من جهة أخرى تجول سمو الأمير سلطان بن سلمان خلال زيارته للجمعية في المبنى التراثي واطلع على خدمات الجمعية.

يذكر أن مؤسسة التراث الخيرية جهة وطنية، أنشأها صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز عام 1417هـ ،1996م ، انطلاقاً من حرصه وعنايته بالتراث، وتعمل على إعادة صياغة المفهوم الوطني للتراث، وتأكيد أهميته، بوصفه عنصراً متجدداً يستمد جذوره من الماضي؛ ليسهم في انطلاقة حضارية واثقة إلى مستقبل أكثر إشراقاً.

ويمتد نشاطها ليشمل عدداً من المجالات المتعلقة بالمحافظة على تراث المملكة بشكل خاص، والتراث العربي والإسلامي بشكـل عام.

برامج ومسلسلات القناة

برنامج : خلف السطور

البرنامج السياسي "خلف السطور" الذي يبث أسبوعياً ويتناول قضايا الساعة من عدة جوانب مختلفة،

 

تقديم : د.عبدالله الرفاعي.

 

يأتيكم كل يوم اثنين الساعة 7.30 م 

برنامج : المدينة

 برنامج "المدينة" الأسبوعي المباشر، الذي يتم بثه بالتعاون مع مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية ويستعرض أهم الإنجازات في مجال البحوث العلمية

 

تقديم عبدالله الحسن

 

يأتيكم كل يوم اثنين 

برنامج : مسائيات

برنامج مسائيات هو عبارة عن جولة في أرجاء المملكة من خلال تقارير مسجلة خاصة بالبرنامج تبرز ما تفخر به المملكة من مواقع تاريخية وموروث شعبي ومهرجانات وفعاليات،

تقديم : فيصل القحطاني وندى عبدالواحد